مثلت مدينة مستقبل سيتى نموذجا لإنجاح فكر المطور العام الذى تعهد إليه مساحة من الأراضى يقدر إجمالى مساح

عصام ناصف,شركة المستقبل للتنمية العمرانية,مستقبل سيتى

الأربعاء 25 نوفمبر 2020 - 09:13
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور إبراهيم

عصام ناصف: فرص استثمارية كبرى فى السكن والخدمات بمستقبل سيتى

 

مثَّلت مدينة «مستقبل سيتى» نموذجًا لإنجاح فكر المطور العام، الذى تعهد إليه مساحة من الأراضى يقدَّر إجمالى مساحتها 11 ألف فدان مقسمة إلى 5 مراحل، وتتضمن المدينة 6000 فدان للمشروعات السكنية، و2500 فدان للطرق والمساحات الخضراء، و2500 فدان للمشروعات الخدمية.

وتتولى شركة «المستقبل» وضع المخطط العام الكامل للمدينة وتنفيذ شبكة المرافق والبنية التحتية للمدينة بالكامل والتعاون مع كبرى المطورين العقاريين بكافة التخصصات «سكنى - تعليمى - طبى - تجارى - إدارى - ترفيهى - نوادٍ رياضية واجتماعية - بنوك - محطات وقود»، ومتابعة مخطط التنمية الكامل للمدينة وإدارة خدمات المدينة، وهذا الدور هو ما تقوم به شركة «المستقبل للتنمية العمرانية»، المالك والمطور العام لمشروع «مستقبل سيتى» بالقاهرة الجديدة والتى أصبحت نموذجًا للمجتمعات المتكاملة التى أصبحت محط أنظار كبار المطورين العقاريين من مصر ومختلف الدول فى السنوات الأخيرة.

وتحتل مدينة «مستقبل سيتى» موقعًا استراتيجيًّا بالقاهرة الجديدة حيث يعتبر موقعها نقطة الاتصال بين القاهرة والمشروعات العمرانية الجديدة بشرق القاهرة الكبرى مثل «مدينتى - الرحاب - العاصمة الإدارية الجديدة - تجمع محمد بن زايد»، وتحيط المدينة أهم المحاور الرئيسية بشرق القاهرة، حيث يحدها شمالًا طريق القاهرة - السويس، والطريق الدائرى الإقليمى شرقًا، وغربًا الدائرى الأوسطى، وجنوبًا طريق جنوب المستقبل بطول 11 كيلو مترًا، وهو الطريق الفاصل بين «مستقبل سيتي» و«العاصمة الإدارية»، وقد تم الانتهاء من التعاقد مع 15 من كبار شركات التطوير العقارى بالمرحلتين الأولى والثالثة وجزء من الرابعة بإجمالى مساحة 3000 فدان للمطورين، وتستعد المدينة لاستقبال أول ساكن بها خلال النصف الثانى من العام الجارىوتبعد «مستقبل سيتى» عن العاصمة الإدارية بـ5 دقائق فقط.

المهندس عصام ناصف.. رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة «المستقبل للتنمية العمرانية» والتى تعتبر شركة مساهمة مصرية يشارك فى ملكيتها كبار الكيانات المالية «بنك مصر - البنك الأهلى المصرى - بنك الاستثمار القومى - شركة مصر المالية للاستثمارات» وشركة المقاولون العرب، أكد فى حواره لـ «أصول مصر» أن 2020 يعد عامًا مميزًا لمصر ولشركة «المستقبل للتنمية العمرانية» كونها تتأهب خلاله لاستقبال أول ساكن بها، إذ سيتم تشغيل أول المشروعات السكنية بالحى الأول بمساحة 500 فدان من المرحلة الأولى المقدر إجمالى مساحتها بنحو 1500 فدان، والتى تضم مشروعات «جرين سكوير» و«لافينير» و«زيزينيا المستقبل» وجزءًا من «نيوبوليس»، كما يتم طرح فرص استثمارية وإعلان تعاقدات كبرى خلال العام، والى الحوار...

خطة الطرح

قال المهندس عصام ناصف: «إن شركة المستقبل للتنمية العمرانية انتهت من إعداد المخطط الرئيسى لمنطقة المحور التجارى الترفيهى بقلب (مستقبل سيتى) والذى يضم خدمات استراتيجية متنوعة لخدمة سكان (مستقبل سيتى) وتقدر المساحة الإجمالية لهذا المحور بـ 900 فدان، ويمر بالمراحل الخمس لـ(مستقبل سيتى)، وبطول 11 كلم، وسيتم خلال العام الجارى البدء فى تنفيذ المرحلة الأولى ومساحتها 150 فدانًا وتضم ناديًا رياضيًا وفندقًا ومنطقة مطاعم وكافيهات وأكاديمية تدريب رياضية وحدائق، وتتسم بتصميمًا على أعلى مستوى يحقق إضافة للمدينة بشكل خاص وللسوق المصرية بشكل عام».

الممر التجارى

وأضاف ناصف أنه سيتم أيضًا تنفيذ الممر التجارى، ويتضمن أنشطة متعددة الاستخدامات بطول كيلو متر، ويتكون من طابقين للأنشطة التجارية ومثلهما للأنشطة الإدارية، بالإضافة إلى طابقين للوحدات السكنية، على أن يبدأ هذا الممر التجارى من مدخل المدينة وحتى الميدان الرئيسى للمرحلة الأولى، وجارٍ تسويقه حاليًا، وتسعى الشركة للانتهاء من تطويره خلال 12 شهرًا، لتكون جميع الخدمات متاحة فى 2021.

وشدد على حرص الشركة على تنفيذ خدمات مميزة وعلى مستوى عالمى بـ«مستقبل سيتى» لخدمة السكان أولاً، وكذلك توفير أنشطة بإدارات ومستويات عالمية تضيف للسوق المصرية وتتواكب مع حركة التنمية والتطوير السريعة بها.

وشدد على أن مدينة «مستقبل سيتى» تستخدم أعلى مستويات النظم الذكية لتصبح نموذجًا فريدًا للمدن الذكية فى مصر، فتتضمن مجموعة متنوعة من أنظمة التحكم التقنى التى تتيح لقاطنيها التواصل من خلال الموبايل وباقى الأجهزة الإلكترونية، ومنها الاطلاع على مواعيد وأماكن وسائل المواصلات العامة، إذ سيتم إنشاء محطة أمام البوابة الرئيسية لكل كمبوند فى المدينة.

ويتم استخدام أحدث أنظمة للرى بما يسمح بالتحكم من خلال المحابس الفرعية لتوفير المياه وتحسين كفاءة الاستخدام لرى الحدائق والمساحات الخضراء ومع المراقبة والتحكم من خلال غرفة التحكم الرئيسية، والتحكم فى شبكة إنارة الطرق؛ وعدادات الكهرباء والمياه الذكية.

 كما أن وسائل النقل داخل المدينة مسؤولية «المستقبل»، وتم دراسة إنشاء مسارات للدراجات دون أن تتداخل أو تتعأرض مع مسارات السيارات؛ حفاظًا على أمان وسلامة راكبيها، وأشار إلى أن شركة «المستقبل» وضعت قواعد ومعايير لجميع المطورين فى ما يتعلق بتنفيذ الخدمات بالمدينة ليتم تحقيق التكامل وتنفيذ ما يتلاءم مع الاحتياجات فى التوقيت الحالى.

فرص استثمارية

وأوضح المهندس عصام ناصف أن جميع ما تم تخصيصه من أراضٍ بالمدينة حتى الآن 30 % من مساحتها الكلية، وبالتالى مازالت هناك فرص استثمارية واعدة أمام المطور المتخصص والذى تتوافر فيه كافة الاشتراطات التى تضعها شركة «المستقبل» فى التعاقد مع أى مطور يرغب فى الاستثمار فى «مستقبل سيتى».

وكشف ناصف عن عزم الشركة استكمال طرح 400 فدان مخصصة للمشروعات السكنية بالمرحلة الرابعة من «مستقبل سيتى» خلال النصف الثانى من العام الجارى، لافتًا إلى امتلاك «المستقبل» عروضًا من كيانات عقارية كبرى للحصول على أراضٍ بـ«مستقبل سيتى».

حجم المستهدف والعائد

وقال المهندس عصام ناصف: «إن المدينة تستوعب مليونًا وربع المليون نسمة، وتستوعب المرحلة الأولى الجارى تسليم مشروعات بها العام الجارى جذب 300 ألف ساكن».

وأضاف أن سعر الأرض بمدينة «مستقبل سيتى» ارتفع من 5 إلى 6 مرات عن سعر أول طرح للأراضى بالمدينة فى عام 2014، بما يعكس حركة النمو السريعة بالمدينة، وكذلك حجم الطلب على الاستثمار بالمدينة.

وأكد أن الشركة بصدد إعادة تقييم أسعار الأراضى بها، موضحًا أنها لم تقم بأى زيادات بأسعار الأراضى فى 2019 مراعاة لظروف السوق، وقد يشهد 2020 زيادة طفيفة ومعتدلة فى الأسعار وفقًا للدراسات والتقارير التى يتم إجراؤها من قبل أحد أكبر مكاتب التقييم العقارى المتعاقد معها.

البنية الأساسية

وأكد المهندس عصام ناصف سرعة إنجاز أعمال المرافق والبنية الأساسية بمدينة «مستقبل سيتى»، خاصة بالمرحلة الأولى، التى تعتبر أهم الملفات التى تركز عليها الشركة حاليًا، ولذلك تعاقدت الشركة مع كبرى شركات المقاولات المتخصصة فى تنفيذ أعمال البنية التحتية والمرافق للمرحلة الأولى والتى يقدر إجمالى مساحتها بنحو 1500 فدان، بتكلفة إجمالية 3.5 مليار جنيه.

وأشار إلى التعاقد مع «الخرافى- هيونداى- دايو» لتنفيذ محطة محولات «سيتى1» وقد تم الانتهاء منها ومع شركة «جيترا» لتنفيذ أعمال توريد وتركيب محولات القوى، شركة السويدى T&D لتنفيذ شبكات الكهرباء والاتصالات للمرحلة الأولى.

 وتتولى شركات «المصرية - الصينية» تنفيذ أعمال الربط الأرضى، مع «الشبكة القومية» و«الجيزة للكابلات» أعمال الربط الهوائية، و«السويدى» لتنفيذ أعمال نقل الخطوط الهوائية على الحد الشرقى، والنصر للمبانى والإنشاءات «إيجيكو« لتنفيذ شبكات الصرف الصحى للمرحلة الأولى، وتنفيذ خطوط الرى والصرف الرئيسية.

 كما تنفذ شركة «سياك» أعمال خزانات المياه والرى، فى حين تعمل شركة «إيماك» للمقاولات على تنفيذ طرق المرحلة الثالثة، وكذا تم إسناد أعمال نقل الخطوط الهوائية على الحد الشمالى لشركة «كهروميكا».

كما تم الانتهاء من إطلاق التيار الكهربائى بالمدينة بمحطة محولات «مستقبل سيتى 1» خلال الأسبوع الأخير فى عام 2019، كما تم التعاقد مع شركة «غاز مصر» لمد الشبكات المطلوبة لتغذية المرحلة الأولى من المدينة بالغاز الطبيعى.