الخميس 23 مايو 2024 الموافق 15 ذو القعدة 1445
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
حول العالم

يتصارع بعض أكبر الشخصيات في وسائل الإعلام في المملكة المتحدة للسيطرة على العناوين

ريد بيرد آي إم آي تباشر بيع حقوقها في صحيفة التليجراف البريطانية

الثلاثاء 30/أبريل/2024 - 09:44 م
أصول مصر

بعد بضعة أشهر صعبة، انسحبت شركة ريد بيرد آي إم آي المدعومة من الإمارات العربية المتحدة من محاولتها الاستحواذ على صحيفة التليجراف ومجلة سبكتيتر، وستتطلع إلى بيع حقوقها إلى المنافذ الإعلامية البريطانية، بحسب وكالة بلومبرج. 

وقالت شركة ريد بيرد آي إم آي في بيان لها يوم الثلاثاء، إن المزاد على الخيارات المتعلقة بالأصول الإعلامية يبدأ يوم الثلاثاء، وقد اتصل مقدمو العروض بالفعل بالمجموعة مع إبداء الاهتمام.

 وقالت ريد بيرد إنها ستركز على تأمين أفضل قيمة ممكنة للأصول "التي تظل جذابة للغاية".

ويأتي هذا القرار بعد رد فعل عنيف من أعضاء حكومة المملكة المتحدة، الذين اعترضوا على اتصالات ريد بيرد آي إم آي مع الإمارات العربية المتحدة. 

وقد أجبر هذا في نهاية المطاف حكومة رئيس الوزراء ريشي سوناك على التعهد بفرض حظر فعال على حصول الدول الأجنبية ومسؤوليها على وسائل الإعلام المطبوعة في المملكة المتحدة. المستثمر هو مشروع مشترك بين شركة ريد بيرد كابتل بارتنردز وشركة آي إم آي التابعة لنائب رئيس الوزراء الإماراتي الشيخ منصور بن زايد آل نهيان.

وقالت شركة ريد بيرد آي إم آي في البيان: "كانت ملكيتنا ستشهد أقوى حماية تحريرية  تم تقديمها على الإطلاق لصحيفة بريطانية، إلى جانب الاستثمار الذي تشتد الحاجة إليه".

وتابعت: "ما زلنا نعتقد أن هذا النهج كان سيفيد قراء التليجراف وسبيكتيتور وصحفييهم والمشهد الإعلامي في المملكة المتحدة على نطاق أوسع."

نشوب حرب مزايدة

يثير خروج ريد بيرد آي إم آي احتمال نشوب حرب مزايدة، حيث يتصارع بعض أكبر الشخصيات في وسائل الإعلام في المملكة المتحدة للسيطرة على العناوين، التي تتشابك تاريخيًا مع المستويات العليا في حزب المحافظين البريطاني. تعد مجلة ذا اسبتكتيتر أقدم مجلة أسبوعية في العالم لا تزال تُطبع، في حين يعود تاريخ صحيفة ديلي تليجراف إلى عام 1855 وتزعم السبق الصحفي لاندلاع الحرب العالمية الثانية.

ومن المتوقع أن يجذب بيع التليجراف مقدمي العروض بما في ذلك الناشر المنافس ديلي ميل آند جنرال ترست ومدير صندوق التحوط بول مارشال. كما أبدت شركة ناشونال وورلد، الشركة التي تقف وراء صحيفة يوركشاير بوست، اهتمامها بشراء صحيفة التليجراف.

وستكون مجلة "سبيكتاتور" متاحة أيضًا، ومن المتوقع أن تجتذب اهتمامًا من أطراف بما في ذلك شركة "نيوز كورب" التابعة لروبرت مردوخ.

وقالت وزيرة الثقافة البريطانية لوسي فريزر في بيان إن الحكومة "ستسمح الآن للأطراف بإجراء عملية انتقالية منظمة". وأضافت أنها "ستراقب النتيجة بهدف اتخاذ أي إجراء تنظيمي آخر".

ولا يزال من الممكن أن تمتد عملية البيع إلى فترة الانتخابات العامة المقبلة في بريطانيا، والتي من المتوقع إجراؤها في النصف الثاني من هذا العام. وفي غضون ذلك، تعكف الحكومة الحالية على وضع تفاصيل الكيفية التي تعتزم بها الحد من ملكية الدولة الأجنبية لعناوين وسائل الإعلام في المملكة المتحدة.

إن انتصار حزب العمال - الذي يتقدم في استطلاعات الرأي الحالية - من شأنه أن يترك للحكومة الجديدة قرارًا بشأن ما إذا كانت ستتبع خطًا متشددًا مماثلًا ضد تورط الإمارات العربية المتحدة. "السؤال الكبير هو الجدول الزمني"، هكذا نشر محرر مجلة سبتكتيتر، فريزر نيلسون، الذي عارض استحواذ ريد بيرد، على موقع التواصل الاجتماعي X يوم الثلاثاء، قائلًا إنه "ليست هناك حاجة" لأن يستغرق المزاد وقتًا أطول خلال الصيف.