الأربعاء 22 مايو 2024 الموافق 14 ذو القعدة 1445
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
حول العالم

أمرت إسرائيل بإخلاء أجزاء من مدينة رفح

مسؤول إسرائيلي: حماس قبلت اقتراحًا يتضمن استنتاجات لا يمكن قبولها

الإثنين 06/مايو/2024 - 09:51 م
أصول مصر

قال مسؤول إسرائيلي إنه لم يتم الاتفاق على وقف إطلاق النار في غزة بعد أن قالت حماس إنها قبلت اقتراحا من وسطاء مصريين وقطريين بشأن الصراع بين إسرائيل وغزة، بحسب وكالة رويترز. 

وقال المسؤول الإسرائيلي إن الاقتراح الذي قبلته حماس هو نسخة "مخففة" من الاقتراح المصري، الذي يتضمن استنتاجات "بعيدة المدى" لا يمكن لإسرائيل قبولها.

وقال المسؤول الإسرائيلي الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته: "يبدو أن هذه خدعة تهدف إلى جعل إسرائيل تبدو وكأنها الجانب الذي يرفض التوصل إلى اتفاق".

حماس قبلت اقتراح القطريين والمصريين

وفي وقت سابق قالت حماس إن زعيمها إسماعيل هنية أبلغ الوسطاء القطريين والمصريين أن الحركة قبلت اقتراحهم بوقف إطلاق النار. ولم يذكر البيان تفاصيل الاتفاق.

ولم يتم التوصل إلى اتفاق ناجح بشأن وقف إطلاق النار في غزة منذ التوقف الذي دام أسبوعا في نوفمبر.

وجاء إعلان حماس عن الاتفاق بعد ساعات من أمر إسرائيل بإخلاء أجزاء من مدينة رفح الواقعة على الطرف الجنوبي لقطاع غزة والتي كانت بمثابة الملاذ الأخير لنحو نصف سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة.

وقالت حماس إنها أبلغت المفاوضين المصريين والقطريين بأنها وافقت على مقترح وقف إطلاق النار لوقف الحرب في غزة، بحسب بيان صحفي.

وتكثفت المفاوضات خلال عطلة نهاية الأسبوع، بتيسير من مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ويليام بيرنز، إلى جانب وسطاء من مصر وقطر.

وجاءت المفاوضات وسط تهديدات إسرائيلية مستمرة باجتياح مدينة رفح في أقصى جنوب قطاع غزة، والتي بدت وشيكة إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق مؤقت لوقف إطلاق النار.

وحذر المسؤولون الأمريكيون إسرائيل مرارا وتكرارا من شن هجوم على رفح حيث لجأ ملايين المدنيين.

وقف شحنة أسلحة إلى إسرائيل

في الأسبوع الماضي، أوقفت الولايات المتحدة مؤقتًا شحنة أسلحة إلى إسرائيل، بما في ذلك قنابل تزن 2000 رطل، حيث واصلت إسرائيل الإشارة إلى أن الغزو البري لرفح قد يكون قريبًا، حسبما أكد اثنان من كبار المسؤولين في الإدارة لشبكة إن بي سي نيوز.

وأمرت إسرائيل يوم الاثنين بإخلاء المدنيين شرق رفح مما زاد المخاوف من أن إسرائيل تخطط لغزو المدينة الجنوبية.

وذكرت شبكة إن بي سي نيوز في وقت سابق أن الصفقة ستتطلب من حماس إطلاق سراح 33 رهينة مقابل موافقة إسرائيل على إطلاق سراح السجناء الفلسطينيين ووقف العمليات العسكرية، الأمر الذي من شأنه تسهيل تدفق المساعدات الإنسانية إلى غزة.