الأربعاء 19 يونيو 2024 الموافق 13 ذو الحجة 1445
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
عقارات

عمر الطيبي: منطقة الغردقة تحتاج لمزيد من التطور خاصة فيما يخص المرافق

الخميس 30/مايو/2024 - 12:20 ص
المهندس عمر الطيبي
المهندس عمر الطيبي

أكد عمر الطيبي،  نائب رئيس مجلس إدارة شركة The Land Developers، علي أهمية الإستثمار السياحى كونه من العوامل الجاذبة لأى  مكان بالعالم مشيرًا إلي إنه يعد التوجه العام للدول بالوقت الحالي.

و أوضح "الطيبي"  إنه لا يجب ان يقتصر على العنصر الترفيهى فقط بل يجب ان يشمل التعليمى والصناعى والتجارى.

وقال، أن الاستثمار الترفيهي من ضمن عناصر الجذب لأي نشاط سياحي، منوها أن الدولة تقوم بدورها في تنفيذ مشروعات البنية التحتية بالمناطق الساحلية.

يجب الاهتمام بجنوب وشمال الغردقة 

واضاف، يجب على الدولة  الاهتمام  بشمال وجنوب منطقة الغردقة حيث انها تحتاج الى مزيد من التطور وخاصة فيما يخص الكهرباء والمياه، خاصة إن ما يقرب من 70% من السياحة في مصر تتمركز في منطقة الغردقة وشرم الشيخ مطالبا الدولة بضرورة الاهتمام بمنطقة البحر الأحمر.


واكد على  ضرورة  وضع ضوابط أكثر على الغرف الفندقية لجذب الاستثمار السياحي في مصر، واستكمال مشروع تنظيم الغرف الفندقية بالمنظومة السياحية، مشيرًا  إلى أن هيئة التنمية السياحية تلعب دور كبير في وضع هذه الضوابط.

شركة TLD 

و الجدير بالذكر أن الشركة تستهدف ضخ مليار جنيه، خلال العام الجارى؛ لاستكمال الأعمال الإنشائية فى مشروعاتها وفقًا لخطط التنفيذ الموضوعة.

و قامت الشركة بتوقيع تعاقدات للأعمال الإنشائية بقيمة مليار جنيه خلال العام الماضى 2023.

وأوضح الطيبي أن الشركة لديها خطة تسليمات طموح تتضمن تسليم 358 وحدة بنهاية العام الجارى بمشروع «أرمونيا» فى العاصمة الإدارية الجديدة والذى تصل استثماراته 4 مليارات جنيه، لافتًا إلى أن الشركة ستقوم بتسليم 150 وحدة خلال النصف الأول من العام و208 وحدات، خلال النصف الثانى.

وقال «الطيبى»، إنَّ «TLD» تمتلك محفظة أراضٍ كبيرة داخل مصر تقدر بنحو 70 فدانًا فى العاصمة الإدارية الجديدة، وساحل البحر الأحمر، وهو ما يدعم خطط الشركة التوسعية.

وأضاف أن الشركة تستهدف ضمن خطتها التوسعية أن تصل محفظة أراضى الشركة إلى نحو 100 فدان خلال عام.

وأوضح أن حجم استثمارات شركة «TLD» بالسوق العقارى يصل نحو 6.5 مليار جنيه، موزعة على مشروع «أرمونيا» بالعاصمة الإدارية الجديدة، ومشروع «il Bayou» بمنطقة سهل حشيش بمحافظة البحر الأحمر.