الأربعاء 08 فبراير 2023 الموافق 17 رجب 1444
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
شركات

مجموعة e& تحصد لقب محفظة العلامات التجارية الأعلى قيمةً في قطاع الاتصالات في الشرق الأوسط وأفريقيا

الأربعاء 18/يناير/2023 - 02:02 م
أصول مصر

عززت مجموعة e& (المعروفة سابقًا باسم مجموعة اتصالات) اليوم مكانتها بحصولها على لقب محفظة العلامات التجارية الأعلى قيمةً في قطاع الاتصالات في الشرق الأوسط وأفريقيا، وذلك وفقًا لتقرير "براند فاينانس جلوبال 500" لعام 2023، والذي أعلن عنه خلال فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي (WEF) في دافوس. 

وحققت مجموعة e& نموًا ملحوظًا في الأعمال ونالت ثقة كبيرة من قبل شركائها في عام 2022، مما يعكس جهودها في التحول إلى مجموعة عالمية رائدة في التكنولوجيا والاستثمار، بعد أن تجاوزت القيمة الإجمالية لمحفظة العلامات التجارية للمجموعة في قطاع الاتصالات حاجز الـ 14 مليار دولار. 

واتخذت مجموعة e& خطوات استراتيجية بارزة ساهمت في تحقيق هذا التصنيف المتقدم، بما في ذلك تطوير نماذج الأعمال ضمن المجموعة سعيًا لتحسين مستوى خدمات العملاء، بالإضافة إلى العديد من الخدمات والحلول الرقمية المبتكرة التي تقدمها ركائز الأعمال التابعة للمجموعة.

ونجحت "اتصالات من e&"، العلامة التجارية الأقوى للمجموعة في قطاع الاتصالات، في الاحتفاظ بمكانتها كأقوى علامة تجارية في كافة القطاعات في الشرق الأوسط وأفريقيا ضمن تقرير هذا العام برصيد نقاط بلغ 89.1 من أصل 100 لتحقق بذلك التصنيف الريادي (AAA). كما حلّت "اتصالات من e&" ضمن أقوى 3 علامات تجارية في قطاع الاتصالات على مستوى العالم، بما ينسجم مع الإرث الغني للمجموعة في قطاع الاتصالات، ويدعم انتشارها ويؤكد كفاءتها وسجلها الحافل بالإنجازات المميزة في مجال خدمة العملاء. 
وقال حاتم دويدار، الرئيس التنفيذي لمجموعة e&: " إن حصول المجموعة على هذا اللقب ضمن تقرير براند فايننس جلوبال 500 لعام 2023، يعكس انسجامنا مع المكانة العالمية المرموقة التي تتصدرها اليوم دولة الإمارات العربية المتحدة في دفع عجلة النمو الاقتصادي من خلال استثمارها في توفير البنية التحتية المتطورة للاتصالات، وتحقيق التحول الرقمي". 

وأضاف "تطورت المجموعة من مزوّد لخدمات الاتصالات التقليدية إلى تكتل عالمي رائد في التكنولوجيا والاستثمار، ومن خلال البناء على إرث طويل على امتداد 46 عامًا من الابتكار في خدمات الاتصالات والتكنولوجيا، فإننا نفخر اليوم بحصولنا على هذا التصنيف العالمي، والذي يدفعنا إلى الاستمرار في تقديم أحدث الخدمات والحلول المبتكرة لقاعدة عملائنا التي تفوق 162 مليون عميل في 16 دولة في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا".
وقال دويدار: "تعد عملية التحول التي تخوضها مجموعة e& بمثابة رحلة مستمرة تركز على تسريع النمو المستدام لكل من ركائز الأعمال الرئيسية، وتستمر المجموعة في دورها الريادي عالميًا لتمكين أسس التحول الرقمي للجميع، بما في ذلك الأفراد والعملاء من الجهات الحكومية والشركات بمختلف أحجامها، عبر تقديم الحلول الرقمية المتقدمة".

وقال دويدار: "قامت e& بتنفيذ خطوات مهمة وملموسة لتحقيق التحول الرقمي، وحرصت خلال العام 2022 على تكثيف جهودها في مجالات متعددة مثل: الذكاء الاصطناعي (AI)، والبلوك تشين، وتقنيتي الواقع المعزز والافتراضي، وإنترنت الأشياء، والميتافيرس، بالإضافة إلى الخدمات السحابية، مما جعلها قادرة على المضي قدمًا ولعب دور ريادي في صناعة مستقبل التكنولوجيا. نعمل في مجموعة e& على تنفيذ خطط استراتيجية تساهم في إعادة تشكيل مستقبل الأعمال، من خلال التأثير الإيجابي في كافة القطاعات، وتقديم تجارب عملاء رقمية استثنائية تمنحهم القدرة على التأقلم السريع والجاهزية للمستقبل. كما نعمل باستمرار على تعزيز مكانتنا العالمية من خلال تبني نماذج أعمال سلسة تتسم بالقدرة على النمو المستدام في العالم الرقمي، بما يعود بالنفع على الجميع".

وأضاف: " تشكل الاستدامة جوهر جميع أعمالنا، وأصبحت معايير الحوكمة البيئية

والاجتماعية وحوكمة الشركات جزءًا لا يتجزأ من نموذج أعمال مجموعة e&، إذ نجحنا في إنشاء منظومة متكاملة نعمل ضمنها ونتواصل، ونقدم منتجاتنا وخدماتنا للعملاء والشركاء، مما يجعلنا لاعبًا رئيسيًا في مهمة العمل من أجل تطبيق حلول تكنولوجية مستدامة، والتي توجت مؤخرًا بإعلان المجموعة عن التزامها بتحقيق الحياد المناخي عبر عملياتها، مدعومًا بإجراءات ملموسة للحد من الانبعاثات الكربونية بحلول عام 2030، وهي خطوة أخرى نحو تكثيف جهودنا في مجال العمل المناخي العالمي".

وقطعت مجموعة e& خطوات كبيرة خلال عام 2022 تساهم إيجابيًا في رحلة تحولها إلى أحد أكبر المجموعات التكنولوجية عالميًا، من خلال توحيد جهود جميع ركائز أعمالها والشركات التابعة لها، وتعزيز قوة العلامة التجارية للمجموعة على مستوى العالم، من خلال التواصل الاستراتيجي المستمر مع عملائها ضمن كافة الأسواق، وعقد مجموعة من الشراكات العالمية مثل سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1  أبوظبي، ورعاية نادي الأهلي المصري، عملاق كرة القدم الإفريقي، إلى جانب شراكة المجموعة مع نادي مانشستر سيتي لكرة القدم، والتي تواصلت من خلالها مع قاعدة جماهرية كبيرة، بالإضافة إلى العديد من الشراكات والفعاليات العالمية.

وتعليقًا على هذا الحدث، قال ديفيد هاي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة براند فاينانس: " مع استمرار مواجهة صناعة الاتصالات المزيد من التحديات في عملية "التسليع"، وهو محاولة تحويل خدماتها وخصائصها إلى سلع متداولة، اتخذت مجموعة e& خطوات جريئة وضرورية لرسم هوية علامتها التجارية، وذلك لفتح الباب أمام المزيد من الفرص وتقديم الخدمات الجديدة، فالتطور المستمر للعلامة التجارية لدى مجموعة e& يعزز القدرة على التوسع في خدمات جديدة رقمية ومبتكرة تضيف إلى رحلتها كعلامة تجارية عالمية."