الثلاثاء 27 فبراير 2024 الموافق 17 شعبان 1445
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل

وزير النقل يوقع اتفاقية لتشغيل خط رورو لنقل البضائع بين مصر وإيطاليا

الإثنين 22/يناير/2024 - 04:31 م
وزير النقل
وزير النقل

وقع الفريق مهندس كامل الوزير وزير النقل، والسفير ميكيلى كواروني، سفير إيطاليا بالقاهرة، بحضور الدكتور محمد معيط - وزير المالية والمهندس أحمد سمير - وزير التجارة والصناعة والنائب علاء عابد رئيس لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب والنائب وحيد قرقر وكيل اللجنة - على اتفاقية "بشأن النقل الدولى للبضائع بواسطة المركبات البرية المقطورة (المقطورات وشبه المقطورات)، باستخدام خدمات الدحرجة RoRo "، وذلك بين حكومتى جمهورية مصر العربية وإيطاليا، وحيث تنظم تلك الاتفاقية عمل دخول وخروج حركة الشاحنات من وإلى البلدين بهدف تقليل فترات المكوث فى الميناء للحفاظ على سلامة المنتج المصرى وجذب المزيد من الطلب على التصدير للحاصلات المصرية عالميًا.

كما شهد وزراء النقل والمالية والتجارة والصناعة وسفير إيطاليا بالقاهرة توقيع مذكرة تفاهم بين جهاز تنظيم النقل البرى الداخلى والدولى والمديرية العامة للسلامة على الطرق والنقل البرى التابعة لوزارة البنية التحتية والنقل فى الجمهورية الإيطالية بهدف تمكين نقل البضائع بسهولة ويسر وتقليل تكلفة النقل وزمن الرحلة بين إيطاليا وجمهورية مصر العربية ووقع على المذكرة كل من المهندس سيد متولى رئيس الجهاز والسفير ميكيلى كواروني، سفير إيطاليا بالقاهرة، وحيث يعد هذا الإتفاق الحكومى الوثيقة الأخيرة التى بموجبها يكتمل الإطار الحكومى لبدء تشغيل " خط الرورو " خلال النصف الأول من العام الجارى يما يحقق المصالح الإقتصادية للبلدين ويعظم حجم التبادل التجارى المنقول بحرًا والشراكة بين مصر والجمهورية الإيطالية فى مجال النقل البحري.

يأتى ذلك فى إطار توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية بتعظيم حجم التبادل التجارى بين مصر ودول العالم وزيادة حجم الصادرات المصرية وفى ضوء الاتفاق بين الجانبين المصرى والايطالى على انهاء الاجراءات الاخيرة الخاصة بتسيير خط سريع (رورو) للحاصلات الزراعية سريعة التلف بين مصر وإيطاليا، والمتمثلة فى انهاء إجراءات وثيقة النقل البري، وتوفير الشاحنات والحاويات المبردة بشكل متوازى وخاصة بعد توقيع الجانبين خلال الفترة السابقة على الوثائق التى تشكل الأساس القانونى لتسيير الخط وتوقيع مذكرة تفاهم للتعاون الجمركى بين جمارك البلدين، ومذكرة تفاهم بين مينائى دمياط وتريستا، وإعلان نوايا بين قطاع النقل البحرى والشركة المشغلة للخط DFDS لتشغيل سفينة سعة 420 شاحنة بمعدل رحلة أسبوعيا.

وأكد وزير النقل عقب فعاليات التوقيع أن اليوم يوم هام لوزارة النقل ولكافة الوزارات الاخرى التى شاركت فى تحقيق هذا النجاح وتحقيق الحلم على ارض الواقع فاليوم تحتفل بنهاية مارثون طويل استمر مده 4 سنوات حيث وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية عام 2019 بضرورة تسيير خط الرور بين مصر وايطاليا وصدق مجلس الوزارء فى 2/11/2019 على ضرورة نهو الاجراءات الخاصة بهذا الموضوع فتم المضى قدما للتعاون مع وزارة المالية والتجارة والصناعة وكافة الاجهات الأخرى، وتم تكوين لجنة من الخبراء وتم المتابعة المستمرة لعمل اللجنة حتى تحقق النجاح لهذا المشروع الذى ارتكز على (التعاون المينائى – المشغل والسفينة التعاون الجمركى – النقل البرى والشاحنات البضائع المنقولة على الخط ) وتسارع عمل اللجنة.

وأضاف أن هذا الخط يحظى باهتمام الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، والحكومة المصرية خاصة وأنه سيساهم فى خدمة تجارة مصر الخارجية باعتبار أن إيطاليا تعد من أهم الدول التى تستقبل الصادرات المصرية وبصفة خاصة الحاصلات الزراعية الطازجة ومنها يتم توزيع هذه السلع إلى باقى دول أوروبا، كما تعتبر الموانئ المصرية هى بوابة إيطاليا نحو أفريقيا ودول الخليج وخاصة بعد التطوير الهائل الذى شهدته الموانئ المصرية وشبكات الطرق والسكك الحديدية المصرية لافتا إلى انه سيتم انشاء منطقة لوجيستية خلف ميناء دمياط، وذلك فى إطار تنفيذ خطة شاملة لجعل مصر مركزا للتجارة العالمية واللوجيستيات، ووجه الوزير الشكر لرئيس مجلس النواب المستشار حنفى الجبالى ورئيس واعضاء لجنة النقل والمواصلات على إصدار القوانين التى ساهمت فى إحداث الطفرة الكبيرة فى مجالات النقل المختلفة.

وأوضح الوزير أن تشغيل هذا الخط يزيد من الجدوى الاقتصادية لمشروعات القطار السريع، حيث سيسهم فى ربط الدول الأوروبيه بدول آسيا وافريقيا عبر الأراضى المصرية باستخدام الخط االاول من شبكة القطار الكهربائئ السريع والذى يعتبر قناة سويس جديدة على القضبان تساهم فى نقل حركة البضاعة المجزأه والتى لا تحتاج لسفن كبيرة الحجم وترفع تنافسية الدولة المصرية لتكون مركزا للنقل واللوجستيات فى المنطقة، كما أشار وزير النقل إلى انضمام مصر إلى الاتفاقيات الدولية االخاصة بتسهيل النقل والتجارة حيث انضمت مصر فى خلال السنوات الثلاثة الماضية إلى الاتفاقية الجمركية الدولية للنقل الدولى للبضائع تحت غطاء بطاقات TIR (اتفاقية TIR) واتفاقيتى فيينا 1968 والتى تضم اتفاقية لافتات واشارات الطرق واتفاقية السير على الطرق.

وفى كلمته، وجه السفير الايطالى الشكر لوزير النقل وكل العاملين بالوزارة على ما بذلوه من جهد لانجاح هذا المشروع وكذلك وجه الشكر لوزارتى المالية والتجارة والصناعة على مساهمتهم فى انجاح هذا المشروع الذى يحقق التطلعات المصرية والايطالية وكذلك وجه الشكر لممثلى البرلمان المصرى مؤكدا اهتمام الحكومة الايطالية بالتعاون مع مصر وثمن مشاركة وكالة التجارة الايطالية ورئيس مجلس ادراة ميناء تريستا وممثلى وزارة التجارة والخارجية بايطاليا عبر الفيديو كونفرانس فى هذا الحدث الهام ودعا المصدريين الايطاليين للمشاركة فى هذا المشروع، وخاصة أن ميناء دمياط مربوط بشبكة من الطرق والسكك الحديدية التى يتم تطويرها بشكل كبير لتصل المنتجات الايطالية إلى الخليج العربى وافريقيا عبر مصر.

وأكد وزير المالية على أهمية هذا التوقيع الذى يجسد ثمار جهد كبير من وزارة النقل ووزارة المالية وكافة الجهات المعنية لتحقيق الحلم على أرض الواقع مشيرا اهميته فى زيادة حجم التجارة بين مصر وأوروبا كما اشار وزير التجارة والصناعة إلى أن تسيير خط الرورو بين مصر وايطاليا سيسهم فى تيسير حركة التجارة بين البلدين، وتقليل زمن وصول البضائع المصرية إلى أوروبا، والمساهمة فى تشجيع المستثمرين الإيطاليين للاستثمار وإقامة مشروعات إنتاجية فى مصر مما سيسهم فى توفير مئات فرص العمل المباشرة وآلاف فرص العمل غير المباشرة.

ومن جانبه، أشار زينو داجوستينو - رئيس ميناء تريستا ورئيس الموانىء الاوربية أن هذا اليوم هو يوم عظيم وعملنا لسنوات حتى نصل لهذا اليوم لافتا إلى أن ميناء تريستا يعمل مع العديد من موانىء الدول الاوربية واننا سعداء بهذا الجسر الجديد الملاحى بين مصر وايطالياكد وزير النقل عقب فعاليات التوقيع أن اليوم يوم هام لوزارة النقل ولكافة الوزارات الاخرى التى شاركت فى تحقيق هذا النجاح وتحقيق الحلم على ارض الواقع فاليوم تحتفل بنهاية مارثون طويل استمر مده 4 سنوات حيث وجه فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية عام 2019 بضرورة تسيير خط الرور بين مصر وايطاليا وصدق مجلس الوزارء فى 2/11/2019 على ضرورة نهو الاجراءات الخاصة بهذا الموضوع فتم المضى قدما للتعاون مع وزارة المالية والتجارة والصناعة وكافة الاجهات الاخرى وتم تكوين لجنة من الخبراء وتم المتابعة المستمرة لعمل اللجنة حتى تحقق النجاح لهذا المشروع الذى ارتكز على (التعاون المينائى – المشغل والسفينة التعاون الجمركى – النقل البرى والشاحنات البضائع المنقولة على الخط ) وتسارع عمل اللجنة.

وأضاف أن هذا الخط يحظى باهتمام الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، والحكومة المصرية خاصة وأنه سيساهم فى خدمة تجارة مصر الخارجية باعتبار أن إيطاليا تعد من أهم الدول التى تستقبل الصادرات المصرية وبصفة خاصة الحاصلات الزراعية الطازجة ومنها يتم توزيع هذه السلع إلى باقى دول أوروبا، كما تعتبر الموانئ المصرية هى بوابة إيطاليا نحو أفريقيا ودول الخليج وخاصة بعد التطوير الهائل الذى شهدته الموانئ المصرية وشبكات الطرق والسكك الحديدية المصرية لافتا إلى انه سيتم انشاء منطقة لوجيستية خلف ميناء دمياط وذلك فى اطار تنفيذ خطة شاملة لجعل مصر مركزا للنجارة العالمية واللوجيستيات ووجه الوزير الشكر لرئيس مجلس النواب المستشار حنفى الجبالى ورئيس واعضاء لجنة النقل والمواصلات على اصدار القوانين التى ساهمت فى احداث الطفرة الكبيرة فى مجالات النقل المختلفة.