الأحد 21 أبريل 2024 الموافق 12 شوال 1445
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
حول العالم

التقلبات الأخيرة التي وصلت إلى 4% خلال أسبوعين لا تعتبر تغييرات طفيفة

الين الياباني يسجل أدنى مستوياته منذ 34 عاما وسط أحاديث عن التدخل الحكومي

الأربعاء 27/مارس/2024 - 11:39 م
أصول مصر

سجل الين أدنى مستوياته في 34 عاما يوم الأربعاء ليتراجع بما يصل إلى 151.97 مقابل الدولار الأمريكي ويثير تساؤلات في السوق بشأن تدخل حكومي محتمل لدعم العملة اليابانية، بحسب شبكة سي إن بي سي.

وسجل الين آخر مرة 151.22 مقابل الدولار في الساعة 10:19 صباحا بتوقيت لندن بعد أن عوض بعض الخسائر.

وسجلت العملة اليابانية أدنى مستوياتها القياسية السابقة في نهاية العام الماضي، عندما انخفضت إلى 151.95 مقابل الدولار في أكتوبر 2023.

التدخل لتعزيز العملة

وقد أشار ضعف العملة للعديد من المستثمرين إلى أن صناع السياسة اليابانيين يمكن أن يتدخلوا لتعزيز العملة المحاصرة. وقد أشار وزير المالية الياباني شونيتشي سوزوكي إلى أن تدابير "الرد على التحركات غير المنظمة في سوق العملات" ليست مستبعدة.

وبعد اجتماع بنك اليابان مع وزارة المالية ووكالة الخدمات المالية، قال ماساتو كاندا، نائب وزير المالية للشؤون الدولية، يوم الأربعاء، إن تحركات الين تتم مراقبتها عن كثب وبشكل عاجل، حسبما ذكرت رويترز.

وأضاف أن التقلبات الأخيرة التي وصلت إلى 4% خلال أسبوعين لا تعتبر تغييرات طفيفة.

وأشار كاندا إلى أن مسؤولي بنك اليابان قالوا إنه إذا أثرت تطورات سوق الصرف الأجنبي على الاقتصاد الياباني، فإن البنك المركزي سوف يستجيب من خلال تدابير السياسة النقدية.

ويشير المحللون إلى أن تعليقات سوزوكي وتحركات الين تشير إلى وجود احتمال أكبر للتدخل، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى مزيد من التغييرات.

"توجد الآن فرصة أكبر للتدخل الياباني في سوق العملات. قال محللون من بنك الكومنولث الأسترالي في مذكرة يوم الأربعاء إن الارتفاع الحاد الآخر في زوج دولار/ين USD/JPY على المدى القريب يمكن أن يكون المحفز.

وقال تقرير بحثي عالمي صادر عن بنك أوف أميركا إن التدخل كان "خيارًا واقعيًا" بالنسبة للحكومة اليابانية، لكن هذا قد لا يعالج المخاوف الطويلة الأجل.

وقال التقرير: "نظرًا لأن انخفاض الين هو نتيجة لمزيج من تدفقات رأس المال الهيكلي إلى الخارج وارتفاع حمل الدولار الأمريكي/الين الياباني، وليس فقط المضاربة، فإن التدخل في سوق العملات لن يكون حلًا أساسيًا".

ودخل الاقتصاد الياباني بشكل غير متوقع في ركود فني في نهاية عام 2023، بعد انكماشه لربعين متتاليين. وتم تعديل البيانات في وقت لاحق لإظهار التوسع، وتجنب الانكماش. 

وتواجه البلاد الآن صراعا جديدا لمكافحة التضخم، بعد عقود من معالجة الانكماش. 

وفي قرار تاريخي، أنهى بنك اليابان في وقت سابق من هذا الشهر مسار سياسته المتمثلة في أسعار الفائدة السلبية وألغى سياسة التحكم في منحنى العائد، مما أدى إلى عمليات بيع واسعة للين.

قال كاندا سابقًا إن هناك إيجابيات وسلبيات للين الأضعف. على سبيل المثال، أدى ضعف العملة إلى تعزيز السياحة، وأدى إلى أداء أقوى في سوق الأوراق المالية.