الأحد 19 مايو 2024 الموافق 11 ذو القعدة 1445
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
اقتصاد

روسيا تُفرج عن السفينة المصرية المحملة بالقمح

الجمعة 03/مايو/2024 - 08:33 م
 القمح
القمح

أصدرت هيئة الرقابة الزراعية الروسية شهادة للسماح بمغادرة سفينة متجهة إلى مصر محملة بـ القمح تابعة لشركة Rodnie Polya التجارية، المعروفة سابقا باسم Rif، بحسب ما ذكرته الهيئة اليوم الجمعة 3 مايو.

الحصول على شهادة الصحة النباتية

وحصلت ناقلة البضائع السائبة إدفو، التي تحمل على متنها 63 ألف طن من القمح، على شهادة الصحة النباتية بعد انتظار أسابيع، وتمكنت من مغادرة ميناء نوفوروسيسك على البحر الأسود.

كما قامت الشركة بتحميل ناقلة أخرى، وادي طيبة، لصالح الهيئة العامة للسلع التموينية، مشتري الحبوب الحكومي في مصر، لكنها ما زالت في الميناء لأن Rodnie Polya لا تزال تواجه مشكلات بدأت في منتصف مارس في الحصول على تصريح الصحة النباتية للسفن المحملة للتصدير.

وقال مالك الشركة، التي تعد إحدى أكبر مصدري الحبوب في روسيا، بيوتر خوديكين، الشهر الماضي، إن أعمال الشركة تعرضت للحظر ورصيفها في مرفأ آزوف أغلق.

ويتعامل الرصيف النهري المؤدي إلى بحر آزوف مع نحو 15 ألف طن من الحبوب يوميًا، أي نحو أربعة ملايين طن سنويًا.

وقالت هيئة الرقابة الزراعية الروسية، في مارس، إن هناك زيادة في الشكاوى من الدول المستوردة بخصوص عدم توافق جودة الحبوب الروسية مع متطلبات الحجر الصحي.

ومؤخرا التقى السفير نزيه النجاري، سفير مصر في موسكو، السفير ميخائيل بوجدانوف نائب وزير الخارجية ومبعوث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الشرق الأوسط، لمناقشة التعجيل بشحنات القمح المتوجهة إلى مصر.

ونقل السفير المصري رسالة من وزير الخارجية سامح شكري إلى نظيره الروسي سيرجي لافروف في هذا الخصوص، حيث أجرت السفارة في موسكو والمكتب التجاري بالسفارة اتصالات كذلك مع وزارة الزراعة ومع جهات روسية أخرى خلال الأيام الماضية، حسب بيان لوزارة الخارجية، وذلك في إطار جهودها لتأمين تدفق شحنات القمح الموجهة إلى مصر في المواعيد المناسبة والمتفق عليها بين البلدين.

روسيا تحتجز سفينتين قمح مصريتين

وفي وقت سابق، احتجزت السلطات الروسية سفينتين مصريتين محملتين بالقمح للتصدير إلى مصر، وفقًا لمناقصة يناير الماضي، حسب ما كشفت وكالة بلومبرج.

وأضافت نقلا عن الدكتور علي المصيلحي وزير التموين، أن السلطات الروسية تحتجز السفينتين لأنهما لا تمتلكان الوثائق الصحيحة، وأنهما منعتا من السماح بالإبحار وهما الآن في الموانئ الروسية.

وأشار المصيلحي إلى أنه كان من المقرر أن تتوجه السفينتان للموانئ المصرية بحلول نهاية مارس، وفقا لمناقصة يناير، مبينًا أن مصر تنتظر ردًا من مسؤولي السفارة الروسية بشأن تلك الواقعة.

وأوضح أن مصر ستقرر ما ستفعله مع الشحنات، بمجرد تلقيها ردًا من روسيا بشأن السفينتين اللتين تحملان اسم وادي الملوك ووادي سفاجا.