الأحد 19 مايو 2024 الموافق 11 ذو القعدة 1445
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
حول العالم

حصة الولايات المتحدة من الصادرات الألمانية تزايدت في السنوات الأخيرة

الولايات المتحدة تحل محل الصين كأكبر شريك تجاري لألمانيا

السبت 11/مايو/2024 - 06:38 م
أصول مصر

تعد الولايات المتحدة الآن أكبر شريك تجاري لألمانيا، لتحل محل الصين، بحسب شبكة سي إن بي سي.

بلغ إجمالي الصادرات والواردات بين ألمانيا والولايات المتحدة 63 مليار يورو (68 مليار دولار) بين يناير ومارس من عام 2024.

 وفي الوقت نفسه، وصلت التجارة بين ألمانيا والصين إلى أقل بقليل من 60 مليار يورو، وفقًا لحسابات سي إن بي سي. وكانت رويترز قد أبلغت عن التغيير لأول مرة يوم الخميس.

وقال كارستن برزيسكي، الرئيس العالمي للأبحاث الكلية لدى مؤسسة آي إن جي ريسرتش لشبكة سي إن بي سي إن عدة عوامل لعبت دورًا في هذه الخطوة.

وتابع: "هذا التحول هو نتيجة لعدة عوامل: النمو القوي في الولايات المتحدة أدى إلى زيادة الطلب على المنتجات الألمانية."

 وأضاف: "في الوقت نفسه، أدى الانفصال عن الصين وضعف الطلب المحلي في الصين وقدرتها على إنتاج السلع التي كانت تستوردها سابقًا من ألمانيا (السيارات بشكل أساسي) إلى انخفاض الصادرات الألمانية إلى الصين".

وكانت الصين أكبر شريك تجاري لألمانيا لسنوات، لكن الفجوة بين الصين والولايات المتحدة ضاقت في السنوات الأخيرة. وقال هولجر شميدينج، كبير الاقتصاديين في بنك بيرينبيرج، لشبكة CNBC، إن الولايات المتحدة كانت منذ فترة طويلة سوقًا أكبر للصادرات الألمانية من الصين.

وأشار إلى أنه في حين أن حصة الولايات المتحدة من الصادرات الألمانية تزايدت في السنوات الأخيرة، فإن حصة الصين آخذة في التناقص. وقال شميدينج: "إن الاقتصاد الصيني متعثر والشركات الألمانية تواجه منافسة أشد من الشركات الصينية المدعومة".

وأشار إلى أن الاختلاف الرئيسي هو أن الولايات المتحدة أصبحت الآن أكثر أهمية عندما يتعلق الأمر بالواردات.

وتنتهج ألمانيا استراتيجية جديدة تجاه الصين، حيث حثت الشركات على "إزالة المخاطر" من الصين العام الماضي. وشددت الحكومة الصينية على أن الصين ستظل شريكة لألمانيا، ولا ينبغي أن يكون هناك "فك الارتباط" ــ ولكن "التنافس النظامي" أصبح يميز العلاقة بين الاثنين على نحو متزايد.

كما تزايدت التوترات بين الاتحاد الأوروبي والصين، حيث أطلق كل منهما تحقيقات في الممارسات التجارية لبعضهما البعض وهددا بفرض رسوم جمركية على الواردات.

في الشهر الماضي، وجد استطلاع أجراه معهد إيفو الاقتصادي الألماني أن عدد الشركات التي تقول إنها تعتمد على الصين انخفض من 46% في فبراير 2022 إلى 37% في فبراير 2024. ويرتبط هذا بانخفاض عدد الشركات التي تعتمد على المدخلات الصينية. وقال التقرير إن الشركات المصنعة.

وقال برزيسكي: "حقيقة أن الولايات المتحدة أصبحت أكبر شريك تجاري لألمانيا توضح بالفعل أنماط التجارة المتغيرة والانفصال التدريجي عن الصين".