الأحد 14 يوليو 2024 الموافق 08 محرم 1446
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
مصر

خلال 5 أشهر.. الصحة: «معهد الكبد» قدم خدمات طبية لـ 452 ألفًا و657 مواطنًا

السبت 22/يونيو/2024 - 03:19 م
أصول مصر

أعلنت وزارة الصحة والسكان، تقديم الخدمات الطبية لـ 452 ألفًا و657 مواطنا، من خلال المعهد القومي لأبحاث الأمراض المتوطنة والكبد والأمراض المُعدية، التابع للهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية، خلال الفترة من يناير وحتى 31 مايو 2024.

 

 

وأشار الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إلى أن الخدمات الطبية التي قدمها المعهد، شملت خدمات العيادات الخارجية في تخصصات (الباطنة، الكبد والجهاز الهضمي، الأورام، الكشف المبكر عن الأورام، الأطفال، الجلدية، زراعة الكبد)، حيث تلقى الخدمة الطبية من خلال العيادات 350 ألفًا و577 مواطنًا. 


وتابع أن أن المعهد أجرى في الفترة المشار إليها 786 عملية جراحية، فضلًا عن الخدمات العلاجية التي قدمتها وحدة الفيروسات الكبدية لـ 1870 مواطنًا، وفقا لأحدث البروتوكولات العلاجية، بالإضافة إلى خدمات العلاج والمتابعة الطبية الدورية التي يقدمها المعهد. 


ونوه «عبدالغفار» إلى أن عدد المستفيدين من خدمات الأشعة بلغ 9 آلاف و424 حالة، وشملت الأشعة (التشخيصية، الموجات فوق الصوتية، المقطعية، الرنين)، بالإضافة إلى إجراء 90 ألف تحليلًا معمليًا.


وقال الدكتور محمد مصطفى عبدالغفار، رئيس الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية، إن المعهد يحرص على تقديم أفضل خدمة طبية بإتباع الأساليب العلاجية العالمية في تخصصات (الجراحة العامة، جراحة الكبد والبنكرياس، أمراض الجهاز الهضمي، الصيدلية الإكلينيكية، الجلدية، طب الأطفال، الرعاية المركزة، الباثولوجيا الإكلينيكية، باثولوجيا الأنسجة، الأمراض المُعدية الإكلينيكية، الوبائيات التطبيقية، الأشعة التخصصية، الأشعة التداخلية، أمراض الكلى، الباطنة العامة، التخدير)، مؤكدا العمل دائما على تحسين مستوى الخدمات الطبية والعلاجية المُقدمة للمواطنين. 


ومن جانبه، أشار الدكتور محمد صالح مدير المعهد القومي لأبحاث الأمراض المتوطنة والكبد والأمراض المُعدية، إلى أن القسم الداخلي بالمعهد يعمل بسعة 108 أسرة، تشمل أسرة (الداخلي، العناية المركزة والمتوسطة).


وأضاف «صالح» أن المعهد يشارك في مبادرة رئيس الجمهورية لمنع وإنهاء قوائم الانتظار، بالإضافة إلى مشاركته الرئيسية في مبادرة رئيس الجمهورية للكشف المبكر عن الأمراض الوراثية لدى الأطفال حديثي الولادة، وذلك بالتعاون مع المركز المصري للتحكم والسيطرة على الأمراض.