الجمعة 19 يوليو 2024 الموافق 13 محرم 1446
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
مصر

إدراج 27 جامعة مصرية في تصنيف US.News الأمريكي

الجمعة 28/يونيو/2024 - 02:32 م
أصول مصر

أعلن تصنيف US.NEWS الأمريكى نتائج نسخته الجديدة لهذا العام 2024، والتى أظهرت إدراج 27 جامعة مصرية ضمن أفضل الجامعات الدولية المدرجة بالتصنيف، وذلك بزيادة 8 جامعات مقارنة بالعام الماضى 2023 والذي شهد إدراج 19 جامعة مصرية بالتصنيف.

 

الجامعات المصرية تحقق تقدمًا كبيرًا في ترتيبها.. وزيادة 8 جامعات بالتصنيف مقارنة بنتائج العام الماضى 
 


وأشاد د. أيمن عاشور وزير التعليم العالى والبحث العلمي، بما تحققه المؤسسات التعليمية من تقدم متواصل في نتائج التصنيفات الدولية، والذي يعكس حجم التطوير الكبير في منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والاهتمام بالنشر الدولي، مشيرًا إلى أن العمل لتحسين ترتيب الجامعات في أنظمة تصنيف الجامعات العالمية المختلفة يأتي ضمن الإستراتيجية الوطنية للتعليم العالى والبحث العلمي، والتي من أهم مبادئها التركيز على المرجعية الدولية وتحقيق معايير التنافسية العالمية للمؤسسات التعليمية والبحثية المصرية.


وثمّن الوزير الإجراءات التي اتخذتها الوزارة وبنك المعرفة المصرى من التدريب على النشر الدولي، وتحفيز الجامعات والمراكز والهيئات البحثية للنشر فى المجلات الدولية المرموقة، والتي يعُد هذا التقدم انعكاسًا لها.

تصدر جامعة القاهرة قائمة الجامعات المصرية المُدرجة

وأظهرت نتائج التصنيف تصدر جامعة القاهرة قائمة الجامعات المصرية المُدرجة، وجاءت في الترتيب (271) عالميًا، تلتها جامعة الأزهر في الترتيب(327) عالميًا، ثم جامعة المنصورة (335) عالميًا، ثم جاءت جامعة الزقازيق في الترتيب (362) على المستوى العالمي، تلتها جامعة الإسكندرية فى الترتيب(397) عالميا، ثم جامعة عين شمس في الترتيب (401) عالميًا، ثم جامعة كفر الشيخ فى الترتيب (460) عالميًا، تليها جامعة أسيوط فى الترتيب (489) عالميًا، وجاءت جامعة بنها في الترتيب (573) عالميًا، تلتها جامعة طنطا في الترتيب (596) عالميًا.


كما جاءت على الترتيب فى المراكز التالية كل من؛ جامعة المنيا في الترتيب (628) عالميًا، وجامعة قناة السويس فى الترتيب (659) عالميًا، وجامعة المنوفية فى الترتيب (678) عالميًا، وجامعة الفيوم في الترتيب (730) عالميًا، وجامعة بني سويف في الترتيب (872) عالميًا، والجامعة الأمريكية بالقاهرة في الترتيب (909) عالميًا، والجامعة البريطانية بالقاهرة في الترتيب (1034) عالميًا، وجامعة سوهاج في الترتيب (1039) عالميًا، وجامعة جنوب الوادي في الترتيب (1049) عالميًا، وجامعة حلوان فى الترتيب (1106) عالميًا، وذلك على المستوى العالمي.


كما شهد التصنيف تواجد جامعة بورسعيد، وجامعة أسوان، وجامعة دمياط، وجامعة المستقبل، وجامعة السويس، وجامعة دمنهور، والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري في المراكز التالية.


ومن جانبها، أكدت د. عبير الشاطر مساعد الوزير للشئون الفنية والمشرف على بنك المعرفة المصري، أهمية دور بنك المعرفة المصري في توفير الكم الهائل من المصادر العلمية اللازمة للباحثين، والعلماء المصريين، وصُناع القرار؛ من أجل تعزيز البحث العلمي في مصر، وتمكين المؤسسات البحثية من أن تصبح معروفة عالميًّا كمرجع للبحث العلمي، فضلًا عن المُساهمة في الارتقاء بتصنيف الجامعات والمؤسسات والمراكز البحثية دوليًا، وذلك تماشيًا مع رؤية مصر للتنمية المُستدامة 2030، ورؤية الوزارة في التعليم العالي والبحث العلمي والتي تستهدف إتاحة التعليم والتدريب من أجل خلق جيل من الشباب القادر على إحداث طفرة في كافة المجالات بمصر.


وأوضحت الدكتورة عبير الشاطر أن تصنيف US.News ضم مؤسسات من 104 دولة، وتضمن 2271 مؤسسة، وأدرج التصنيف في هذا العام ضمن معاييره للاختيار، أفضل (250 جامعة) في نتائج قاعدة بيانات كلاريفيت، وكذا المؤسسات التى استطاعت تحقيق الحد الأدنى وهو (1250) ورقة بحثية منشورة على الأقل خلال الأعوام (2018-2022).


ومن جانبه، أكد د. عادل عبدالغفار المُستشار الإعلامي والمُتحدث الرسمي للوزارة، أن تقدم الجامعات المصرية في مؤشرات التصنيفات العالمية، يرجع إلى سياسات البحث العلمي وزيادة تمويله، فضلًا عن التعاون مع الباحثين من دول العالم المختلفة، كما ساهمت جودة الأبحاث المُشتركة في تسجيل عدد كبير من الاستشهادات، وبالتالي تمتعها بفرصة أكبر للنشر في مجلات عالية التأثير.


وأشار المتحدث الرسمي إلى أن الجامعات المصرية المُدرجة في تصنيف US.News لهذا العام حققت تقدمًا ملحوظًا في مراكزها بالتصنيف، يصل إلى 100 مركز مقارنة بنتائجها في عام 2023، كما تصدرت قائمة أفضل الجامعات على مستوى القارة الإفريقية.


جدير بالذكر أن تصنيف US.News من أهم التصنيفات العالمية التى تهتم بشكل أساسي بالبحث العلمي المنشور عالميًا حيث يستند التصنيف على عدة معايير، ترتكز في الأساس على تقييم البحث الأكاديمى للجامعات، وسُمعتها العالمية والإقليمية، ولا يقتصر على البرامج الدراسية.