الأحد 14 يوليو 2024 الموافق 08 محرم 1446
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
سيارات و نقل

المحادثات مع الصين تكثفت في الأسابيع الأخير

تصاعد التوترات التجارية مع الصين مع بدء فرض رسوم أوروبية على سياراتها الكهربائية

الخميس 04/يوليو/2024 - 05:16 م
أصول مصر

بدأ الاتحاد الأوروبي في تطبيق خططه لفرض رسوم جمركية مؤقتة على السيارات الكهربائية المستوردة من الصين والتي من شأنها رفع أسعار الفائدة إلى ما يصل إلى 48%، وهي خطوة من المرجح أن تؤدي إلى تصعيد التوترات التجارية مع بكين، بحسب وكالة بلومبرج.

أكد الاتحاد الأوروبي يوم الخميس أنه سيطبق رسومًا مؤقتة على ثلاث شركات صينية تم أخذ عينات منها للتحقيق في مكافحة الدعم.

رسوم إضافية على شركة جيلي

 وتواجه شركة سايك موتور كورب المملوكة للدولة، وهي شركة تصنيع MG، تعريفة بنسبة 37.6% بالإضافة إلى المعدل الحالي البالغ 10%، في حين ستتعرض شركة جيلي، وشركة بي واي دي لرسوم إضافية بنسبة 19.9% ​​و17.4% على التوالي.

سيخضع منتجو السيارات الكهربائية الآخرون في الصين الذين تعاونوا مع التحقيق ولكن لم يتم أخذ عينات منهم إلى متوسط ​​رسوم مرجحة تبلغ 20.8%، في حين ستواجه الشركات التي لم تتعاون زيادة بنسبة 37.6%. كما تأثرت شركات صناعة السيارات الغربية مثل رينو وبي إم دبليو وتسلا، حيث تشكل الشركة المصنعة الأمريكية حاليًا الجزء الأكبر من شحنات السيارات الكهربائية المتجهة إلى الاتحاد الأوروبي من الصين.

سيتم تطبيق الرسوم المؤقتة اعتبارًا من يوم الجمعة، وستبدأ الرسوم النهائية بحلول نوفمبر ما لم يتوصل الجانبان إلى نوع من الحل البديل أو تقوم أغلبية مؤهلة من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بعرقلة الخطوة النهائية.

 وخلص الاتحاد الأوروبي، الذي قال إن المحادثات مع الصين تكثفت في الأسابيع الأخيرة، في تحقيقه إلى أن الصين تدعم صناعة السيارات الكهربائية إلى درجة تسبب ضررا اقتصاديا لشركات صناعة السيارات في الكتلة.

وقال فالديس دومبروفسكيس، نائب الرئيس التنفيذي للمفوضية الأوروبية، في مقابلة مع تلفزيون بلومبرج مع فرانسين لاكوا: "تلك المحادثات مع الصين مستمرة".

الصين تهدد بالانتقام

وتابع: "في حالة ظهور حل مفيد للطرفين، يمكننا أيضًا إيجاد طرق لعدم تطبيق التعريفات النهائية في نهاية المطاف - ولكن من الواضح جدًا أن هذا الحل يحتاج إلى حل هذا التشويه في السوق الذي نواجهه حاليًا."

وتأتي خطوة الاتحاد الأوروبي في أعقاب قرار الولايات المتحدة بفرض رسوم بنسبة 100٪ على المركبات الكهربائية القادمة من الصين، على الرغم من أن الشحنات تقترب حاليًا من الصفر. 

وقالت كندا الشهر الماضي إنها تدرس الرسوم الجمركية أيضًا. وفي حين هددت الصين بالانتقام، فإن الاتحاد الأوروبي ومستهلكيه الأثرياء نسبيا يمثلون منفذا مهما لصانعي السيارات الكهربائية المحليين الذين يكافحون الطاقة الفائضة.

وأطلقت الصين بالفعل تحقيقا مستهدفا لمكافحة الإغراق على واردات لحم الخنزير. ومن المقرر أن تظهر نتائج التحقيق في معنويات الاتحاد الأوروبي في أوائل العام المقبل، ولكن يمكن أن تأتي في أي وقت، بناءً على ما حدث من قبل. وحذرت بكين من أنها قد تفرض رسوما إضافية على السلع الزراعية والطيران والسيارات ذات المحركات الكبيرة الأوروبية. ومن الممكن أن تقرر الصين أيضًا تحدي التحقيق الذي يجريه الاتحاد الأوروبي في منظمة التجارة العالمية.

وقال دومبروفسكيس: "لا نرى أساسًا للانتقام لأن ما نقوم به يتماشى بالفعل مع قواعد منظمة التجارة العالمية".