الثلاثاء 16 يوليو 2024 الموافق 10 محرم 1446
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
حول العالم

يشكل مصير الوظائف في مصانع الصلب اختبارا مبكرا للسياسة الصناعية للحكومة الجديدة

تعهدات حكومية بعدم تسريح العمالة ردا على خطة لإغلاق أفران الحديد والصلب في المملكة المتحدة

الأحد 07/يوليو/2024 - 08:59 م
أصول مصر

قال وزير الأعمال الجديد جوناثان رينولدز إن حكومة المملكة المتحدة ستطالب بإنقاذ الوظائف في مصانع الصلب التابعة لشركة تاتا في بورت تالبوت، في ويلز، مقابل دعم الدولة لهذه الصناعة، بحسب وكالة بلومبرج. 

رينولدز – الذي تولى منصبه لمدة أقل من يومين بعد الفوز الساحق الذي حققه حزب العمال في الانتخابات العامة يوم الخميس – قال لبي بي سي يوم الأحد إنه ورئيس الوزراء كير ستارمر تحدثا بالفعل إلى شركة تاتا ستيل، حيث أكدا على أن خطة الشركة لإغلاق أفران  المصنع الواقع بجنوب ويلز قد تضر بوظائف نحو 2800 عامل.

وقال: "سأتأكد من أن ضمانات الوظائف جزء من المفاوضات التي نجريها". 

ويشكل مصير الوظائف في مصانع الصلب اختبارا مبكرا للسياسة الصناعية للحكومة الجديدة.

 تخطط شركة تاتا لخفض الوظائف لأنها تستبدل الأفران  بأفران كهربائية أقل ضررا بالبيئة، ولكنها أقل كثافة في العمالة.

وأشار رينولدز إلى تعهد حزب العمال في بيانه الانتخابي بضخ 2.5 مليار جنيه استرليني (3.2 مليار دولار) في صناعة الصلب، بالإضافة إلى 500 مليون جنيه استرليني كانت موجودة بالفعل في خطط حكومة المحافظين المنتهية ولايتها.

 وقال لبي بي سي "هناك المزيد من الأموال المتاحة" لصناعة الصلب ودعم الصناعة في ظل حكومة حزب العمال ولكن ذلك سيأتي بشروط. وأضاف أن المحادثات تمثل "أولوية" لكنه أقر بأن "الجدول الزمني ليس كبيرا".

وقال رينولدز: "هناك صفقة أفضل متاحة لبورت تالبوت وصناعة الصلب ككل". "علينا أن نتأكد من أن إزالة الكربون ليست إزالة للتصنيع."

ضرورة إلغاء الوظائف

ومع ذلك، ألمح رينولدز إلى أنه سيتعين إلغاء بعض الوظائف، قائلا: "توظف الأفران العالية عددا من الأشخاص أكبر من بعض التقنيات الأحدث المتاحة"، مضيفا "هناك مجموعة من الأشياء التي يتعين عليك فهمها".

وأعلنت تاتا خطتها في يناير بعد التوصل إلى اتفاق مع حكومة المحافظين للحصول على دعم بقيمة 500 مليون جنيه إسترليني. وتستثمر الشركة 1.25 مليار جنيه إسترليني في المشروع، وتهدف إلى إغلاق الأفران العالية بحلول سبتمبر. وكانت النقابات تأمل في إبقاء أحد الأفران قيد التشغيل خلال الفترة الانتقالية، لكن الشركة قالت إن القيام بذلك لن يكون ممكنا بسبب الخسائر الفادحة التي ينطوي عليها تشغيل المصانع.

وحذرت شارون جراهام، رئيسة اتحاد "يونايت"، من أن حكومة ستارمر "لن يكون لديها الكثير من فترة شهر العسل" وحثتها على اتخاذ إجراءات لدعم صناعة الصلب.

وقالت في مقابلة مع بي بي سي: "أطلب شيئين: الأول هو الاستثمار في الصلب مع ضمانات الوظائف، والآخر يتعلق بتشريعات المشتريات التي تنص على أن جميع مشاريع البنية التحتية في المملكة المتحدة يجب أن تستخدم الصلب في المملكة المتحدة".

ومن المتوقع أن يزور ستارمر ويلز في الأيام المقبلة كجزء من جولة في دول المملكة المتحدة بعد فوز حزب العمال الساحق في الانتخابات العامة التي جرت يوم الخميس.