الأحد 21 أبريل 2024 الموافق 12 شوال 1445
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
حول العالم

رفع صندوق النقد الدولي الشهر الماضي توقعاته للنمو الاقتصادي العالمي في عام 2024 إلى 3.1%

مجموعة العشرين: التباطؤ الأسرع من المتوقع أحد المخاطر التي تواجه العالم

الثلاثاء 27/فبراير/2024 - 05:42 م
أصول مصر

كشفت مسودة البيان الختامي لمجموعة العشرين المنعقد عن أن التباطؤ الأسرع من المتوقع يعد أحد المخاطر التي تواجه الاقتصاد العالمي، بحسب تقرير لوكالة بلومبرج. 

وقال وزراء المالية في مسودة البيان الختامي لمجموعة العشرين في اجتماع هذا الأسبوع في البرازيل، إن الاقتصاد العالمي لديه فرصة متزايدة لتحقيق هبوط سلس، مستشهدين بتباطؤ التضخم بشكل أسرع من المتوقع باعتباره أحد المخاطر.

وجاء في مسودة البيان المؤرخة في 23 فبراير، والتي اطلعت عليها وكالة بلومبرج نيوز: "نلاحظ أن احتمالية الهبوط الناعم في الاقتصاد العالمي قد زادت".

وتابعت: "المخاطر التي تهدد آفاق الاقتصاد العالمي أصبحت أكثر توازنا. وتشمل المخاطر الصعودية تباطؤًا أسرع من المتوقع للتضخم."

والنص ليس نهائيا، وتخضع صياغته لمفاوضات مكثفة في ساو باولو، قبل وصول وزراء المالية يوم الأربعاء. لقد اتسم اجتماع مجموعة العشرين بالفعل بالانقسامات الحادة، وخاصة بشأن الحربين في أوكرانيا وغزة اللتين تعكر صفو السياسة العالمية. وتشير مسودة النص إلى "الصراعات في العديد من مناطق العالم" من بين التحديات، دون تسميتها، فضلا عن "التوترات الجيواقتصادية".

يعكس البيان وجهة نظر متفائلة نسبيًا للاقتصاد العالمي الذي كافح في السنوات الأخيرة للتغلب على تأثير الوباء وارتفاع التضخم والزيادة الحادة في أسعار الفائدة.

وجاء في مسودة مجموعة العشرين أن "التضخم انحسر في معظم الاقتصادات، ويرجع الفضل في ذلك إلى حد كبير إلى السياسات النقدية المناسبة، وتخفيف اختناقات سلسلة التوريد" واعتدال أسعار السلع الأساسية.

توقعات نمو الاقتصاد العالمي

ورفع صندوق النقد الدولي الشهر الماضي توقعاته للنمو الاقتصادي العالمي في عام 2024 إلى 3.1%، مستشهدا بتوسع أفضل من المتوقع في الولايات المتحدة والدعم المالي من الصين.

وفي مؤتمر صحفي عقد في ساو باولو يوم الثلاثاء، أكدت وزيرة الخزانة جانيت يلين على الدور الذي تلعبه الولايات المتحدة، قائلة إن "طريق أميركا نحو الهبوط الناعم كان سببًا في دعم النمو العالمي".

واعترفت يلين بالمخاطر التي تهدد التوقعات بما في ذلك الصراعات الطويلة في أوكرانيا والشرق الأوسط، والتي دفعت أسعار السلع الأساسية للارتفاع وعطلت سلاسل التوريد، ومشكلات الديون التي تعاني منها الدول ذات الدخل المنخفض. وأشارت إلى أن "التضخم بدأ في الانخفاض في العديد من البلدان"، في حين لم تصل إلى حد الإشارة إلى أن خفض أسعار الفائدة ربما يكون مناسبا الآن.

إن اللغة المستخدمة لوصف الصراعات العسكرية مثل الغزو الروسي لأوكرانيا، والتي ضربت أيضًا الاقتصادات في جميع أنحاء العالم، هي التي واجهها مسؤولو مجموعة العشرين. وتضم المجموعة روسيا والصين، بالإضافة إلى الولايات المتحدة وحلفاء غربيين. وشهدت الجلسة التمهيدية يوم الاثنين يوما من المساومات حول كيفية الإشارة إلى الآثار الاقتصادية ومخاطر الحرب.

ومن المتوقع أن يحاول الوزراء الفصل بين بعض المواضيع المثيرة للجدل لمنعهم من إغراق مسائل أخرى. وتدفع البرازيل، التي تستضيف الجلسة في مركز بينال الشهير في ساو باولو وسط الحدائق الخصبة، أجندة تتضمن الفقر، والتنمية المستدامة، وإصلاح المؤسسات العالمية.

ومن غير الواضح مقدار ما ستحققه هذه الأجندة من خلال الاجتماع وسط كل الانقسامات. وعادة ما يكون البيان الختامي هو المكان الذي يحدد فيه الوزراء وجهة نظرهم المتفق عليها بشأن الاقتصاد العالمي والتحديات المقبلة.