الجمعة 12 أبريل 2024 الموافق 03 شوال 1445
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
حول العالم

الرئيس بايدن يتعهد بالموافقة على مرسوم يقضي بحظر التطبيق

حظر تيك توك في الولايات المتحدة يضر بحملة إعادة انتخاب الرئيس بايدن

الخميس 14/مارس/2024 - 07:33 م
أصول مصر

إذا أوفى الرئيس جو بايدن بوعده بالتوقيع على حظر على تطبيق تيك توك بسبب علاقاته بالحكومة الصينية، فقد يخفق في الوصول إلى الناخبين صغار السن الذين يحتاجهم لضمان إعادة انتخابه، بحسب وكالة رويترز. 

حصلت حملة بايدن على آلاف "الإعجابات" يوم الثلاثاء لفيديو على تطبيق تيك توك يهاجم منافسه الجمهوري دونالد ترامب بشأن خفض إنفاق الضمان الاجتماعي. لكن التعليقات ركزت على قضية أخرى تماما: الحظر المقترح.

وقال أحدهم: "من الجيد أننا رأينا هذا على تيك توك.. كيف ستستخدم هذا في الحملة إذا قمت بحظره؟".

صوت الجمهوريون في مجلس النواب يوم الأربعاء لصالح إجبار شركة بايت دانس الصينية المالكة لتطبيق تيك توك على التخارج من أعمالها الأمريكية التي يبلغ عدد مستخدميها 170 مليون مستخدم، أو مواجهة الحظر. وإذا أقر مجلس الشيوخ مشروع القانون، كما يحض على ذلك البيت الأبيض، فقد تعهد بايدن بالتوقيع عليه.

إعادة انتخاب الرئيس بايدن

ويجئ هذا بينما تحتدم المنافسة بين مرشح الحزب الجمهوري والديمقراطي على الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2024.  تحول الخطاب السياسي الأمريكي ذو الميول الديمقراطية عبر الإنترنت إلى تطبيق تيك توك في السنوات الأخيرة، كما يقول الاستراتيجيون السياسيون. ويشيرون إلى أن شركة X، تويتر سابقًا، قد قلصت قيود التحرش في عهد مالكها إيلون موسك بينما ابتعد فيسبوك عن المحتوى السياسي في حين أن موقع الفيديو القصير هو المنصة المفضلة لجيل جديد من الأمريكيين المنخرطين سياسيًا.

ينتمي مستخدمو تيك توك بشكل غير متناسب إلى المجموعات التي تصوت بشكل موثوق للديمقراطيين، وهو ما يحتاج بايدن إلى استمالته. ليس لدى حملة ترامب حساب رسمي على تيك توك.

ما يقرب من 60% من مستهلكي الأخبار المنتظمين في تيك توك في الولايات المتحدة هم من الديمقراطيين أو ذوي الميول الديمقراطية، وفقًا لدراسة أجراها مركز بيو للأبحاث عام 2023. تسعة عشر بالمائة من مستهلكي أخبار تيك توك هم من السود، و30٪ من ذوي الأصول الأسبانية، مقابل حوالي 14٪ و19٪ من إجمالي سكان الولايات المتحدة، على التوالي. تتراوح أعمار حوالي 44% من مستهلكي الأخبار على تيك توك بين 18 و29 عامًا.

وقال صامويل وولي، أستاذ الصحافة ومدير الدعاية بجامعة تكساس في أوستن، إن حظر تيك توك يخاطر "بإزاحة جزء كبير من الناخبين من القدرة على التواصل بشكل هادف بشأن السياسة في وقت تكون فيه انتخابات مثيرة للجدل للغاية على وشك الحدوث". 

وقالت ناعومي هارتس، التي تصف نفسها بأنها امرأة متحولة جنسيا من تشيكانا ولها 1.1 مليون متابع على تيك توك: "لقد صوتنا لجو بايدن عبر وسائل التواصل الاجتماعي، من خلال قوة تيك توك"، مشيرة إلى أن مشاركة الناخبين الشباب وصلت إلى رقم قياسي في عام 2020. 

قال الدكتور أنتوني يون، جراح التجميل ذو معدل 8.4، إن الحظر من شأنه أن يحرم الناخبين الشباب من "تطبيق وسائل التواصل الاجتماعي المفضل الذي يحصلون منه على أخبارهم، ويتابعون الأشخاص المفضلين لديهم حيث يحصلون على الترفيه، وحيث يُسمح لهم بالهروب بشكل أساسي". 

وهذا الإجراء هو الأحدث في سلسلة من التحركات في واشنطن للرد على مخاوف الأمن القومي بشأن الصين، من السيارات المتصلة إلى الذكاء الاصطناعي إلى الرافعات في الموانئ الأمريكية.

وقال ستيف سكاليز، النائب الثاني في مجلس النواب، على منصة التواصل الاجتماعي إكس: "هذه قضية أمنية قومية حرجة".

وتنفي تيك توك مشاركة أي بيانات مستخدم مع الصين وتقول إن الحظر سيحرم الأمريكيين من حقهم الدستوري في حرية التعبير.