الأحد 14 أبريل 2024 الموافق 05 شوال 1445
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
عقارات

متوسط أسعار إيجارات المساكن بلندن تقفز11%في فبراير بأكبر زيادة شهرية في تاريخها

الخميس 21/مارس/2024 - 04:46 م
أصول مصر


أعلنت الهيئة الوطنية البريطانية للإحصاء ONS أن متوسط أسعار إيجارات المساكن والوحدات السكنية في العاصمة لندن قفزت بأكثر من 10.6% في فبراير الماضي بالمقارنة بنفس الشهر من عام 2023 لترتفع إلى ما يزيد عن 2000 جنيه إستيرليني (حوالي 2540 دولار) في أكبر زيادة في تاريخها لتبين حدة أزمة المساكن التي تشهدها العاصمة الإنجليزية حيث ارتفعت تكاليف السكن بأكثر من 200 جنيه إستيرليني كل شهر على المستأجرفي بداية العام الجاري ومن المتوقع استمرار ارتفاعها مع تفاقم معدلات التضخم.


وذكرت وكالة بلومبرج أن ارتفاع أسعار إيجارات الوحدات السكنية في العاصمة لندن خلال فبراير يمثل الزيادة الثانية في خانة العشرات للشهر الثاني منذ أن بدأت  الهيئة الوطنية البريطانية للإحصاء جمع بيانات إيجارات المساكن والبيوت وأن الزيادة في العاصمة البريطانية أعلى من متوسط الارتفاع البالغ 9% في أنحاء المملكة المتحدة والذى يعد أيضا أعلى مستوى في تاريخه.


ضغوط مالية على مستأجري الوحدات السكنية لارتفاع تكاليف المعيشة


ويري المحللون في الهيئة الوطنية البريطانية للإحصاء ONS أن مستأجري الوحدات السكنية مازالوا يواجهون ضغوطا مالية على تكاليف المعيشة مع صعود أسعار إيجارات البيوت والشقق برغم بدء تراجع أسعار السلع الاستهلاكية هذا العام ومع الدعم المحدود الذى منحته حكومة رئيس الوزراء ريشي سوناك المحافظة للشباب لكسب دعمهم قبل الانتخابات العامة المرتقبة قبل نهاية العام الجاري.   


وأوضح المحللون في الهيئة الوطنية البريطانية للإحصاء ONS أن أزمة الارتفاع الشديد في أسعار إيجارات الوحدات السكنية تظهر أكثر حدة في العاصمة لندن بسبب المعروض المحدود فيها من البيوت والشقق وتزايد الطلب من السكان على الحياة في العاصمة البريطانية بعد عودتهم من الضواحي التي انتقلوا إليها أثناء سنوات وباء فيروس كورونا.


أزمة الارتفاع الشديد في أسعار الإيجارات تؤثر بشدة على أصحاب العمارات


ويتفق ريز مالك مدير وكالة R3 للرهن العقاري مع المحللين في الهيئة الوطنية البريطانية للإحصاء في أن أن أزمة الارتفاع الشديد في أسعار إيجارات الوحدات السكنية تؤثر بشدة على أصحاب العمارات والبيوت الذين تضغط عليهم الحكومة لتقليص الإيجارات وتعوق أيضا المستثمرين الذين يريدون أن يصبحوا من ملاك المنازل لأول مرة بعد أزمة ارتفاع الأسعار التي ظهرت حدتها حلال الشهرين الماضيين وحتى الآن. 


وأكد المحللون في الهيئة الوطنية البريطانية للإحصاء ONS أن هذه أول مرة تنشر الهيئة بيانات عن أزمة الارتفاع الشديد في أسعار المساكن في المناطق المحلية مثل برينت التي شهدت أكبر قفزة بنسبة 20% الشهر الماضي بينما بلغت الزيادة أكثر من 12 % في مناطق مثل آيسلينجتون وجرينيتش وسيتون وويستمنستر ولكن النمو السنوي في أسعار المساكن بلغ أعلي مستوى في كينسينجتون وشيلسي وأقل مايمكن في ميلتون ودامفريز وجالواي. 


أسعار المنازل تراجعت 0.6% خلال ال 12 شهرا الماضية حتى يناير


وجاء في تقرير الهيئة الوطنية البريطانية للإحصاء ONS أن أسعار المنازل تراجعت بنسبة طفيفة بلغت 0.6% خلال ال 12 شهرا الماضية حتى يناير من هذا العام لتنزل إلى 282 ألف جنيه إستيرليني في المتوسط في أدنى انخفاض سنوي منذ أغسطس الماضي بينما صعدت الأسعار بحوالي 0.5% خلال ال 12 شهرا حتى ديسمبر الماضي. 


وقفز هذا العام حتى الآن عدد السكان الباحثين عن وحدات سكنية للانتقال إليها بنسبة 41% بالمقارنة بعام 2019 قبل جائحة كوفيد19 بينما هبط عدد المساكن المتاحة للإيجار بأكثر من 35% خلال نفس الفترة غير أن هذا العجز بين العرض والطلب بدأ يتحسن عن العام الماضي الذي بلغ فيه الطلب 17% بالمقارنة بعام 2022 ووصل العرض إلى 14% خلال نفس العامين بحسب تقرير الهيئة الوطنية البريطانية للإحصاء.