الأحد 21 أبريل 2024 الموافق 12 شوال 1445
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
اتصالات و تكنولوجيا

وزير الاتصالات: نستعد لإطلاق الرقم القومي للعقارات وتفعيله على مستوى 20 محافظة

السبت 30/مارس/2024 - 01:46 م
أصول مصر

تستعد وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لإطلاق الرقم القومي للعقارات الذي تم تفعيله علي مستوي 20 محافظة وجار تعميمه علي باقي المحافظات وطباعته علي إيصال الكهرباء ب 16 محافظة..

ومن جانبه، اوضح الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إن الرقم القومي للعقارات سيتكون من 16 حرف وسيساعد على إدارة الثروة العقارية، قائلًا: حتي الكشك سيكون له رقم قومي.


وأضاف الوزير في تصريحات صحفية على هامش حفل سحور الشركة المصرية للاتصالات we، أنه تم بدأ التعاقد مع شركات لتنفيذ مشروع “أحمس” الذي يستهدف إعادة هيكلة الإجراءات والتطبيقات في الجهات الحكومية، لتقديم خدمات متعددة الجهات عبر منصة واحدة، موضحًا أن المشروع مرتبط بكل مراحل الأحداث الحياتية لكل مواطن منذ الميلاد والتعليم والعمل إلى تلقى العلاج والإحالة إلى المعاش وحتى الوفاة والميراث وانتقال أملاكه.

13 منصة

وأوضح أنه تم تقسيم كل الخدمات الحكومية إلي حوالي 12 إلى 13 منصة بالمشروع مثل التعليم، العمل، الصحة، حيث تم التعاقد على منصتين، الأولى للحماية الاجتماعية يندرج تحتها على سبيل المثال التموين والمجتمع المدني ووزارة التضامن والشباب والرياضة، والثانية منصة تتعلق بخدمات العمل، وجاري التعاقد على منصة ثالثة خاصة بكل ما يتعلق بالشركات، مؤكدا أن استراتيجية قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، محورها الأساسي هو المواطن حتى على مستوى المبادرات والمشروعات، معيار أولوية المشروع هو مردوده وأثره على المواطن.

وأوضح الوزير أن الهدف من رقمنة الخدمات الحكومية هو تقديم الخدمة للمواطن بشكل سهل وبسيط، لذلك عندما تم البدء بمنصة مصر الرقمية لم يكن فقط الهدف هو ميكنة الخدمات ولكن التأكد من أن كل مواطن يستطيع أن يستفيد من الخدمات المميكنة، سواء كان مواطن قادر على التعاون مع التكنولوجيا بشكل مباشر من خلال المنصة الرقمية أو تطبيق المحمول أو بشكل غير مباشر عبر التوجه إلى مكتب البريد لإتمام الخدمة أو عبر الخط الساخن الكول سنتر 15999.

جدول زمني لإتمام أول منصتين

وفي هذا الاطار، أشار الوزير إلى وصول عدد الخدمات المرقمنة عبر منصة مصر الرقمية إلى 170 خدمة، وجاري العمل على إضافة مجموعة من الخدمات الجديدة خلال الفترة القادمة، موضحًا أن المنصة بمثابة نقلة نوعية بطريقة أداء الحكومة وقدرتها على تقديم خدماتها لمواطنيها بشكل ميسر وبسيط.

ومن جهة أخرى أوضح الدكتور عمرو طلعت إن مشروع التأمين الصحي يعد واحدًا من أهم المشروعات التي تجري في مصر، يشمل كل مواطن حسب الخطة الزمنية الموضوعة من وزارتي الصحة والمالية، وهو مشروع يعتمد كليًا على تكنولوجيا المعلومات ولا يوجد وحدة من الوحدات الصحية وعددها 400 وحدة في 6 محافظات بدأ بها تطبيق التأمين الصحي كلها مميكنة بالكامل، منوها بانه تم وضع جدول زمني لإتمام أول منصتين، ثم التعاقد على باقي المنصات تباعا.

كما كشف وزير الاتصالات، عن أن سرعة الإنترنت الثابت في مصر خلال الشهر الجاري بلغت 65 ميجا بت بزيادة 10 أضعاف منذ إطلاق استراتيجية تطوير البنية التحتية الرقمية منذ عام 2020 وحتي 2025، منوها بانه تم إنفاق أكثر من 100 مليار جنيه علي تطوير الشبكة حتى الان، لتصبح مصر الأولى علي مستوى القارة الإفريقية.

تجديد الشبكة النحاسية

وأشار الى أن المرحلة الأولي من مبادرة حياة كريمة والتي تتضمن قيام الشركة المصرية للاتصالات بعمليات إحلال وتجديد الشبكة النحاسية بكابلات الألياف الضوئية تصل إلى 13 مليار جنيه، مشيرا إلى أن الوزارة تستعد لتنفيذ المرحلة الثانية من مشروعات حياة كريمة بداية من يوليو المقبل.

كما أن عدد مكاتب البريد علي مستوي الجمهورية وصل إلي 4600 مكتب، وتم الاتفاق علي توريد 1000 ماكينة صراف الي جديد خلال الفترة من مارس إلي يونيو المقبل، مؤكدا أن ثقة العملاء مع مكاتب البريد لم تتغير رغم زيادة أسعار الفائدة على الحسابات البنكية.

 

وأشار الوزير الى إن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات هو الأعلى نموا بين قطاعات الدولة، ولم ينخفض خلال الثلاث سنوات الماضية عن 16% حتى في سنوات الجائحة الصعبة، ما يعد إنجازًا للقطاع وفي نفس الوقت مسؤولية. وحقق قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إيرادات بلغت 315 مليار جنيه في العام المالي الحالي بنسبة نمو تقترب من 75%.  

 

كما نمت الصادرات الرقمية لتصل إلى 6.2 مليار دولار خلال عام 2023 صعودا من 4.9 مليار دولار خلال عام 2022 بنسبة نمو 26%.

وأكد أن نسبة النمو المرتفعة والمستمرة تعكس إدراك كل قطاعات الدولة لأهمية قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وأنه بالفعل قاسم مشترك ولا يوجد قطاع في الدولة يستطيع أن ينهض أو يحقق تنمية حقيقية دون أن يرتكز بشكل أساسي ورئيسي على الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.