الثلاثاء 18 يونيو 2024 الموافق 12 ذو الحجة 1445
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
ملاعب

وزير الرياضة: نشجع الشباب على القراءة لأهميتها في تنمية الوعي

السبت 25/مايو/2024 - 03:09 م
 وزير الشباب
وزير الشباب

شهد الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، اللقاء التشاركي الأول لتبادل الخبرات تحت شعار المكتبات الوطنية البيت الثاني للأسرة المصرية، في إطار الفعاليات التنفيذية للمشروع الوطني للقراءة المشروع الوطني للقراءة؛ والتعاون بين وزارة الشباب والرياضة ومؤسسة البحث العلمي، لإطلاق مشروع المهارات الإبداعية وتثقيف الشباب من خلال المشروع الوطني للقراءة، بحضور الإماراتية الشيخة نجلاء الشامسي رئيس مجلس ادارة مؤسسة البحث العلمي، الدكتور أحمد زايد مدير مكتبة الإسكندرية، الشيخ أيمن عبد الغني رئيس قطاع المعاهد الأزهرية، الدكتور أحمد بهي الدين رئيس هيئة الكتاب، ولفيف من قيادات الوزارة والمؤسسة.

المكتبات الوطنية البيت الثاني للأسرة المصرية

تخلل اللقاء، مجموعة من العروض التوضيحية لعرض دور الشركاء في صناعة المرحلة، وكيفية جعل اللقاء منعطفًا يؤدي إلي الإنجاز الواقعي، وحوار الشركاء حول جودة التخطيط لمرحلة الانطلاقة من خلال مناقشة محاور الخطة التنفيذية المقترحة والخاصة بكون المكتبات الوطنية البيت الثاني للأسرة المصرية، وعرض نماذج واقعية ملهمة من إنجازات وتجارب المؤسسات التنويرية المشاركة والفائزة في المشروع، ومداخلات عملية من أجل تطويع الخط لتناسب واقع المكتبة المصرية وتنوعها، والرؤية الإعلامية المساهمة، إضافة إلى مناقشة التوصيات وضمانات الاستدامة.

يرتكز المشروع على أربعة أبعاد، وهي؛ البعد الأول الطالب المثقف من خلال المنافسة في القراءة لطلبة المدارس والمعاهد، والبعد الثاني القارئ الماسي من خلال المنافسة في القراءة لطلبة الجامعات، البعد الثالث المعلم المثقف من خلال المنافسة في القراءة للمعلمين، والبعد الرابع المؤسسة التنويرية من خلال المنافسة خاصة بالمؤسسات المجتمعية، شريطة أن يكون المتسابق قد قام بقراءة 30 كتابا كحد أدنى وهو ما يساعد بشكل كبير في زيادة تثقيف المتسابقين.

استراتيجية تشجيع الشباب علي المشاركة في المشروع الوطني للقراءة

أشاد وزير الشباب والرياضة بفكرة المشروع الوطني للقراءة باعتباره مشروعا ثقافيا تنافسيا مستداما يهدف إلى توجيه أطفال مصر وشبابها لمواصلة القراءة الوظيفية الإبداعية الناقدة التي تمكنهم من تحصيل المعرفة وتطبيقها وإنتاج الجديد منها، وصولًا لمجتمع يتعلم ويفكر ويبتكر وهو ما يتسق مع رؤية مصر 2030 ويتوافق مع أجندة وزارات الشباب والرياضة والتربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي والثقافة والتضامن الاجتماعي، وكذلك الأزهر الشريف ورسالته.

أوضح وزير الشباب والرياضة، أن الوزارة تتبنى استراتيجية تشجيع الشباب على المشاركة في المشروع الوطني للقراءة الذي تنظمه المؤسسة، مبينًا الدور الكبير الذي تلعبه القراءة وأهميتها في تنمية الوعي وغرس القيم الإيجابية لدى النشء والشباب المصري، خاصةً أن المشروع يستهدف جميع فئات المجتمع من طلاب المدارس والمعاهد الأزهرية والجامعات والمعلمين والمؤسسات التربوية والمجتمعية.