الخميس 18 يوليو 2024 الموافق 12 محرم 1446
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
حول العالم

أدى تأخر الموافقات على التراخيص لشحنات كبيرة الحجم من رقائق الذكاء الاصطناعي في إبطاء وصولها إلى منطقة الخليج بأكملها

مخاوف الأمن القومي الأمريكي تعرقل بناء مركز بيانات ضخم في كينيا

الثلاثاء 02/يوليو/2024 - 08:16 م
أصول مصر

تتسبب مخاوف بتهديد الأمن القومي الأمريكي في عرقلة بناء مركز بيانات ضخم في كينيا في إطار صفقة أوسع نطاقا  بين  مايكروسوفت وشركة جي 42 الإماراتية، بحسب تقرير لوكالة بلومبرج. 

وفي شهر مايو، أعلنت شركة مايكروسوفت وشركة الذكاء الاصطناعي الإماراتية، جي 42، عن خطط لإنفاق مليار دولار على مشاريع في كينيا، بما في ذلك مركز بيانات ضخم يعمل بالطاقة الحرارية الأرضية.

 وتم التفاوض على الصفقة بمدخلات من حكومتي الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة وتزامنت مع اجتماع قمة في واشنطن بين الرئيس جو بايدن والرئيس الكيني ويليام روتو.

ويرى أنصار مشروع كينيا أنه مخطط محتمل لشراكات مماثلة بين الحكومة وقطاع الأعمال من شأنها أن تساعد الولايات المتحدة على توسيع نفوذها السياسي والاقتصادي في الجنوب العالمي ــ الأسواق الناشئة في أفريقيا وآسيا الوسطى حيث ترسخت أقدام الصين بالفعل.

 وتعهدت مايكروسوفت وجي 42 بالتعاون في مشاريع متعددة في السنوات المقبلة، للاستفادة من العلاقات الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة.

الاعتماد على مايكروسوفت

ولكن هناك بالفعل قلق متزايد في واشنطن من أن الاعتماد على مايكروسوفت وجي 42 والحكومة الإماراتية يمكن أن يعرض الأمن القومي للخطر - وبدون وجود مسؤولين أمريكيين، لن تتمكن الشركات من الحصول على التكنولوجيا التي تحتاجها لإنجاح شراكتها.

إن محور العلاقة بين الشركتين هو الاتفاق، الذي باركته إدارة بايدن في وقت سابق من هذا العام، يقضي باستثمار مايكروسوفت 1.5 مليار دولار في الشركة الإماراتية مقابل موافقة شركة جي 42 على قطع العلاقات مع الشركات الصينية.

 ويشكك مسؤولو البنتاجون في انفصال مجموعة جي 42 تمامًا عن الصين، وفقًا لأشخاص مطلعين على الوضع.

كما أدت إخفاقات مايكروسوفت المزمنة في مجال الأمن السيبراني، والتي تم ذكرها مؤخرا في تقرير حكومي لاذع، إلى إثارة المخاوف من قدرة القوى الأجنبية على الوصول إلى الشبكات الأمريكية الحساسة.

 ويتساءل مسؤولون آخرون عما إذا كانت فكرة شحن الذكاء الاصطناعي المتقدم إلى دول الخليج ذات السجلات المشكوك فيها في مجال حقوق الإنسان فكرة جيدة.

السؤال الأكثر إلحاحًا هو ما إذا كان سيتم الموافقة على شحن رقائق H100 من شركة نيفيديا كورب إلى الشرق الأوسط، وأشباه الموصلات المستخدمة في مراكز بيانات الذكاء الاصطناعي.

 وقد أصبح بعض المسؤولين ينظرون إلى هذه القضية على أنها تعادل السماح بانتشار السلاح النووي، حيث تعتبر رقائق إنفيديا السلاح الأكثر رعبا في سباق التسلح للذكاء الاصطناعي.

استراتيجية إقليمية أوسع

وبينما تعمل إدارة بايدن على صياغة استراتيجية إقليمية أوسع، فقد أدى تأخر الموافقات على التراخيص لشحنات كبيرة الحجم من رقائق الذكاء الاصطناعي في إبطاء وصولها إلى منطقة الخليج بأكملها. 

ومن غير الواضح ما إذا كان سيتم منح هذه الموافقات، لكن المسؤولين الأمريكيين يأملون في التوصل إلى توافق في الآراء في الأشهر المقبلة، وفقًا لأشخاص مطلعين على الأمر.

ومن شأن عرقلة صفقة مايكروسوفت-جي42 عرقلة جهود الإدارة لمساعدة الشركات الأمريكية على الاستيلاء على الريادة العالمية في تطوير الذكاء الاصطناعي، والذي ظهر بالفعل باعتباره الجبهة التالية في الحرب الباردة بين واشنطن وبكين.

 ويريد المسؤولون الأمريكيون التأكد من أن الشركات الأمريكية - وليس منافساتها الصينية - تستفيد من طموحات دول الخليج لتمويل وبناء مشاريع كبيرة في مجال الذكاء الاصطناعي.

 ومن خلال التلويح بالوعد بالوصول إلى التكنولوجيا الأمريكية، يأملون في إقناع دول الشرق الأوسط بقطع العلاقات مع بكين.