الأحد 05 فبراير 2023 الموافق 14 رجب 1444
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
بنوك و تأمين

فى 3 أيام

محمد الأتربى: حصيلة شهادات الـ 25% بلغت 91 مليار جنيه

السبت 07/يناير/2023 - 09:32 م
محمد الأتربى رئيس
محمد الأتربى رئيس بنك مصر

كشف محمد الأتربي، رئيس بنك مصر، ورئيس اتحاد بنوك مصر، أنه جرى اللجوء لطرح شهادات بعائد 25% لعلاج التضخم والدولرة، وقال إن الحرب الروسية الأوكرانية أثرت على الدول المستوردة للسلع، بالإضافة إلى سعر صرف الدولار.

وأشار محمد الأتربي، رئيس بنك مصر، ورئيس اتحاد بنوك مصر، فى تصريحات تليفزيونية، إلى أنه في عام 2017 تعدت نسبة التضخم 31 و32 %، وكان المستهدف من قبل البنك المركزي النزول بالتضخم، وانخفض بالفعل إلى 6 %، مضيفًا أن التضخم في مصر وصل إلى 21%، بينما وصل في أمريكا وألمانيا إلى 10%.

 

دعم البنوك المصرية للاقتصاد القومى

 

وأكد أن البنوك المصرية تدعم الاقتصاد القومي، وأن أرباح بنك مصر بلغت 23 مليار جنيه في 18 شهرا، وأن حصيلة الشهادات ذات العائد 25% سجلت 91 مليار جنيه في 3 أيام من طرحها.

وأشار إلى أن بعض المواطنين حولوا الدولارات إلى جنيه مصرى للحصول على شهادة بفائدة 25%، وأن من الوراد ثبات أو انخفاض سعر الدولار خلال الفترة المقبلة.

كما كشف محمد الأتربى، رئيس بنك مصر، أن سعر الفائدة شهادة الـ 25% مميز ولن يتكرر، مشددًا على أن مصر تمتلك موارد بالعملة الأجنبية بأكثر من 90 مليار دولار، كما أن القطاع الخاص والمؤسسات المالية لهما دور في دعم الاقتصاد القومي خاصة في هذه الفترات.

ونصح محمد الأتربي، رئيس بنك مصر، بأن من لديه شهادة 11 أو 18 % ألا يكسرها حتى لا يتعرض لخسارة كبيرة، مشيرًا إلى أن هناك شهادات جديدة يمكن الاستثمار فيها بعيدًا عن الكسر، وتتميز الشهادات بعائد 22.5% شهريا، وعائد 25% سنويا، ولا يوجد ما يسمى بالتعويم الكامل للجنيه، قائلا: لا نستهدف الوصول إلى رقم محدد بشأن شهادات الـ 25%.

وفى وقت سابق أوضح محمد الأتربى، رئيس بنك مصر أنه في عام 2016 ارتفع سعر الفائدة، وعاد للانخفاض مرة أخرى تدريجيا، مبينا أنه عام 2016 ارتفع التضخم وتعدى 31 % وكان مستهدفا من قبل البنك المركزي النزول بالتضخم وبالفعل انخفض 5 و6 % قبل أزمة فيروس كورونا.

وقال: ولابد من تشجيع الصناعة، مؤكدًا أن شهادة الـ 25% من أجل علاج التضخم وكسر هذه المؤشرات وتجاوز هذه الأزمة بالإضافة إلى علاج الدولرة كما أن ارتفاع أسعار الفائدة لن يستمر كثيرًا.