الخميس 29 فبراير 2024 الموافق 19 شعبان 1445
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
تشييد و بناء

القطاع العقاري يتجه نحو الشلل التام بعد وصول طن الحديد الى 60 الف جنيه

الأحد 28/يناير/2024 - 09:50 ص
القطاع العقاري يتجه
القطاع العقاري يتجه نحو الشلل التام

أزمة جديدة يشهدها  القطاع العقاري وقطاع البناء مع الارتفاعات الكبري لاسعار الحديد والذى تجاوزت الزيادة  التى أقرتها شركة حديد عز فى سعر الطن به خلال شهر  يناير الجاري فقط 17 الف جنيه. 

يناير 2024 شهر تاريخى فى أرتفاع أسعار الحديد فى مصر

وأبلغت شركة حديد عز" أكبر منتج للحديد الصلب فى مصر "، أمس الوكلاء بزيادة سعر بيع الطن " ارض مصنع " بقيمة 7000 جنيه ليتخطي حاجز الـ 55 الف جنيه   ليباع الطن فى الاسواق لشركات المقاولات وراغبي البناء بـ 58 الف جنيه ويصل فى المحافظات " الارياف والصعيد "  الطن الى 60 الف جنيه.

القطاع العقاري يتجه نحو الشلل التام بعد وصول طن الحديد الى 60 الف جنيه 

وكانت شركة حديد عز أعلنت فى بداية يناير 2024 عن رفع سعر بيع طن الحديد " أرض المصنع" من  38 ألف جنيه إلى 42 ألف جنيه، وفى 14 يناير 2024 أعلنت عن فرض زيادة فى سعر الطن تعادل 2500 جنيه ليصل سعر البيع 44500 جنيه للطن، وبعدها بايام عدلت حديد عز سعر بيع الطن  ليصل إلى 48300 جنيه بزيادة تقدر بنحو 3800 جنيه،  ثم الزيادة الاخيرة أمس بمقدار 7000 جنيه للطن ليصل مجمل الزيادة في سعر طن الحديد خلال يناير الجاري أكثر من 17 ألف جنيه.

وللمرة الاولى تقوم شركة حديد عز  برفع اسعار الطن أكثر من مرة  فى شهر واحد  فدائما ماتقوم الشركة بالاعلان عن الاسعار مع بداية الشهر وتتأرجح الاسعار بين الثبات والزيادة الطفيفة خلال الشهر. 

وأمام تلك الزيادات الكبري فى اسعار طن الحديد أوقفت شركات المقاولات عملية الشراء اليوم لحين أستقرار الاسعار والوصول الى حلول خاصة وان جداول فروق الاسعار قد لاتكون مجدية مع الطفرات السعرية الكبيرة والمتلاحقة فى الخامات فكانت فى البداية اسعار مواد البناء تزيد بصورة طفيفة ومحدودة يمكن امتصاص وتدارك اثارها عكس الوضع الحالي. 

كما تشهد جميع أسعار الخامات زيادات متلاحقة وهو الامر الذى أثر على شركات المقاولات وساهم فى زيادة الاعباء والتاثير على معدلات التنفيذ بالمشروعات خاصة وان هناك جهات اسناد تتباطأ فى  صرف فروق الأسعار بل وايضا المستحقات الأساسية  للشركات وذلك بحسب  رؤساء شركات المقاولات. 

وتعتمد شركة حديد عز والشركات المصنعة لحديد التسليح على سعر الدولار فى السوق الموازية وهو الامر الذى ينبيء بالمزيد من الارتفاعات القادمة فى الخامات حال عدم السيطرة على الدولار. 

ومع تلك الارتفاعات المتتالية وغياب الرؤي تواجه شركات التطوير العقاري ايضًا صعوبة فى وضع تسعير للوحدات وبالتالي ستلجأ غالبية الشركات الى وقف البيع بمشروعاتها.

إقرأ أيضا

أمين صندوق اتحاد المقاولين يضع روشتة لمساندة شركات المقاولات خلال التحديات الحالية

بالفيديو.. “الصناعات المعدنية”: عملية تسعير الحديد تخضع لـ 4 عوامل

«حديد عز» تتكبد 1.92 مليار جنيه خسائر رغم نمو المبيعات في 9 أشهر