الخميس 25 أبريل 2024 الموافق 16 شوال 1445
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
حول العالم

عندما تضيف هبوط الأرض إلى ارتفاع مستوى سطح البحر، فإن ذلك يضاعف وتيرة الفيضانات

دراسة حديثة: الهبوط الأرضي يسرع وتيرة غرق المدن الساحلية حول العالم

الأربعاء 13/مارس/2024 - 01:28 ص
أصول مصر

أظهرت دراسة جديدة أن المجتمعات الساحلية قد تكون أكثر عرضة لخطر ارتفاع مستوى سطح البحر مما كان يعتقد سابقا. وقد يكون لذلك آثار عميقة على العقارات والبنية التحتية والاقتصاد الأمريكي، بحسب شبكة سي إن بي سي.

ويرتفع مستوى سطح البحر مع ارتفاع حرارة الأرض وذوبان الأنهار الجليدية. وفي الوقت نفسه، هبوط الأرض، وهي نتيجة ضارة أخرى لتغير المناخ. ووفقا لدراسة جديدة أجرتها جامعة فرجينيا للتكنولوجيا وهيئة المسح الجيولوجي الأمريكية، فإنها تغرق ما يصل إلى خمسة ملليمترات سنويا في بعض المناطق. ويبلغ ارتفاع مستوى سطح البحر حوالي ثلاثة ملليمترات في السنة.

وقال مانوشهر شيرزاي، الأستاذ المشارك في الجيوفيزياء والاستشعار عن بعد في جامعة فرجينيا للتكنولوجيا: "ما وجدناه هو أن معظم الأراضي في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وفي الواقع على مستوى العالم، تنحسر، وتهبط."

تأثير الحركة الهبوطية للأرض

استخدم شيرزاي وفريقه الأقمار الصناعية الرادارية الفضائية لبناء خرائط رقمية للأرض على مدى سنوات عديدة لمعرفة الأماكن التي تهبط فيها أكثر من غيرها. ثم قاموا ببناء أول خرائط عالية الدقة لهذا الأمر، تظهر أراضي الساحل الشرقي وهي تهبط في أي مكان من 2 ملم إلى 5 ملم سنويًا، مما يؤثر على أكثر من مليوني شخص و800000 عقار.

وتقول الدراسة إنه عندما تضيف هبوط الأرض إلى ارتفاع مستوى سطح البحر، فإن ذلك يضاعف وتيرة الفيضانات ويقلل الوقت الذي يتعين على المدن وسكان المناطق الساحلية الاستعداد له إلى النصف. وهذا له عواقب على استراتيجيات التكيف مع الفيضانات التي تم تطويرها بالفعل. 

وتشهد المناطق، بما في ذلك مطاري جي إف ك ولاجورديا في نيويورك، هبوطًا في الأرض بمعدل يزيد عن 2 ملم سنويًا.

في بالتيمور بولاية ميريلاند، أصبح ما يسمى بالفيضانات المزعجة أكثر انتشارًا، بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر وغرق الأراضي.

وقالت جريس هانسن، مخططة السواحل في مدينة بالتيمور: "عندما يكون لديك فيضانات مزعجة، فهذا يعني في الأساس أنها مزعجة". "ولكن عندما تفكر في أن المنتزه هنا قد غمرته المياه، فإن بعض الناس لا يستطيعون الوصول إلى أعمالهم أو لا يمكنهم الذهاب إلى العمل".

ووفقا للدراسة، فإن منطقة بالتيمور الساحلية تغرق بأكثر من ملليمترين سنويا.

لماذا تهبط الأرض؟

ويسبب تغير المناخ الجفاف، مما يجبرنا على ضخ المزيد من المياه الجوفية وبناء المزيد من السدود لتخزين المياه.

"إن ارتفاع درجات الحرارة وانخفاض هطول الأمطار يزيدان من الطلب على المياه العذبة والمصدر الرئيسي لذلك في معظم الأماكن هو المياه الجوفية. 

وأوضح شيرزاي: "لذلك نقوم بضخ المياه الجوفية لتلبية هذا الطلب وهذا يؤدي إلى تسريع هبوط الأرض أو غرق الأرض بسبب ضغط طبقة المياه الجوفية".

وبالإضافة إلى ذلك، يتم بناء السدود لتوفير المياه وتوليد الكهرباء. وفي ظل التحول إلى الطاقة النظيفة، يتزايد الطلب على الكهرباء بشكل كبير. تقلل هذه السدود من إمدادات الرواسب إلى المناطق الساحلية وتتسبب في تجويعها. ونتيجة لذلك، تهبط الأرض أكثر من ذلك.

وقال هانسن: "فيما يتعلق باستخراج المياه الجوفية، يعد هذا في المقام الأول أحد أسباب غرق بالتيمور".

وحتى مع تزايد ندرة المياه، يقول شيرزاي إننا بحاجة إلى التخفيف من غرق الأرض في العقد المقبل، وإلا فسيؤثر ذلك بشدة على سلامة المباني والبنية التحتية.

وأضاف: "سيؤثر ذلك على الجسور وخطوط الأنابيب والسكك الحديدية ومدارج المطارات، وسيترجم ذلك إلى خسائر وتكاليف إصلاح بتريليونات الدولارات".

وتشمل بعض اقتراحات شيرزاي إعادة تدوير المياه عن طريق معالجة مياه الصرف الصحي ومياه الصرف الصحي، ووضع قيود أوسع على استخدام المياه، وخاصة في تنسيق الحدائق، واحتجاز مياه الأمطار وتخزينها بشكل أفضل. يقوم أحد المشاريع في ولاية فرجينيا بضخ المياه الجوفية مرة أخرى إلى طبقات المياه الجوفية ومعالجتها في محطات مياه الصرف الصحي.