الثلاثاء 23 يوليو 2024 الموافق 17 محرم 1446
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
مدن جديدة

وفد من «زيمبابوي» يزور العاصمة الإدارية الجديدة ويطلّع على آخر إنجازاتها

الخميس 11/يوليو/2024 - 02:23 م
أصول مصر

استقبلت شركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية وفد شركة (Smartsubrub) الزيمبابوية برئاسة نويل تينداي رئيس مجلس الإدارة وبيتر أنتوني مدير قطاع التمويل وفريق من المهندسين والاستشاريين يرافقهم شيبا شومبياوندا سفير جمهورية زيمبابوي بالقاهرة وذلك ضمن برنامج زيارتهم للعاصمة الإدارية الجديدة بغرض الاستعانة والاستفادة من المشروع والخبرات المكتسبة أثناء التنفيذ مع تقديم المساعدات اللازمة لإنشاء المدينة الذكية بمنطقة جبل "هامبدن" بزيمبابوي.

اشتملت الزيارة بحث أوجه التعاون الممكنة للمساهمة في انشاء المدينة الذكية بزيمبابوي من خلال العديد من المناقشات والمحاضرات ونقل المعرفة والخبرات المكتسبة والتي شملت التعرف على أسلوب تنفيذ وتشغيل وإدارة العاصمة الإدارية باستخدام التكنولوجيات المختلفة وزيارة مراكز التحكم والسيطرة ومراكز البيانات بالإضافة الي التعرف على مشروعات البينة التحتية بما تشمله من كهرباء وطاقة متجددة ومياه واسس البناء الأخضر والهوية البصرية وأسلوب التعامل مع المطورين وأسلوب تعظيم العائد والربحية وذلك بمشاركة فريق من المهندسين المعماريين والمتخصصين في شركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية.

كان على رأس المستقبلين للوفد الزائر المهندس خالد عباس رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب وقيادات الشركة، هذا وقد أعرب الوفد عن اعجابه الشديد بحجم الإنجازات الكبيرة التي تحققت في العاصمة الإدارية في زمن قياسي، وبمخرجات النهضة العمرانية المصرية، التي يطمحون في الاستفادة منها، ونقل التجربة المصرية لبلدهم.

كما شملت الزيارة جولة تعريفية لأبرز وأبرز المعالم والتي شملت محطات الكهرباء والتبريد المركزي والحي الحكومي وكاتدرائية ميلاد المسيح، وساحة الشعب، ومدينة الفنون والثقافة.

جدير بالذكر أن شركة (SmartSubrub) إحدى الشركات المنشأة بهدف التطوير العمراني للمدينة الذكية بجمهورية زيمبابوي وتأتي الزيارة في إطار سلسلة من الزيارات التي تستضيفها شركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية من مختلف دول العالم للاستفادة من خبراتها في بناء مشروع العاصمة الإدارية، ولتعزيز العلاقات الثنائية، وحرص القيادة السياسية في مصر على تعزيز التعاون مع دول القارة والمساهمة في تطوير المشروعات التنموية بها.