الخميس 29 فبراير 2024 الموافق 19 شعبان 1445
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
حول العالم

صعد حزب البديل من أجل ألمانيا من هامش السياسة الألمانية ليحتل المركز الثاني

مظاهرات في ألمانيا للاحتجاج على صعود اليمين المتطرف وطرد الأجانب

الأحد 21/يناير/2024 - 08:45 م
أصول مصر

خرج مئات الآلاف من الألمان إلى الشوارع اليوم الأحد، خلال عطلة نهاية الأسبوع، للاحتجاج على التطرف اليميني وصعود حزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للمهاجرين، بحسب وكالة بلومبرج.

وتأتي الاحتجاجات الحاشدة في أعقاب الكشف الأخير عن اجتماع ناقش فيه كبار السياسيين في حزب البديل من أجل ألمانيا، أو حزب البديل من أجل ألمانيا، وأعضاء حزب الديمقراطيين المسيحيين المعارض الرئيسي، خطة "إعادة النظر في سياسات الهجرة" التي تستلهم السياسات النازية في الثلاثينيات.

واحتج ما يزيد عن 250 ألف شخص في مدن مختلفة يوم السبت، بما في ذلك فرانكفورت وهانوفر، حيث تجمع أكثر من 70 ألف شخص. وانضم أكثر من 50 ألف شخص في هامبورج إلى الاحتجاج ضد القرار بعد ظهر الجمعة.

ومن المتوقع تنظيم مسيرات يوم الأحد في برلين، عاصمة ألمانيا، وكذلك في ميونيخ وكولونيا، فيما يمثل اليوم التاسع من الاحتجاجات على مستوى البلاد.

وتضمنت المناقشات التي دارت في الاجتماع في نوفمبر، والتي كشف عنها صحفيون استقصائيون، اقتراحًا بترحيل جماعي لطالبي اللجوء، وغيرهم من الأجانب الذين لهم حق الإقامة في ألمانيا، والمواطنين الألمان الذين اعتبرهم المشاركون "مندمجين" بشكل غير كافٍ.

وقال المستشار أولاف شولتز في بثه الصوتي الأسبوعي بالفيديو يوم الجمعة: “المتطرفون اليمينيون يهاجمون ديمقراطيتنا."

وتابع:  “إنهم يريدون تدمير تماسكنا الاجتماعي”. في مؤتمر سري، ناقش هؤلاء المتطرفون كيف يمكنهم طرد ملايين الأشخاص من بلادنا".

ودعا شولتز جميع المواطنين إلى اتخاذ موقف والدفاع عن مجتمع ألمانيا المنفتح والتعددي ضد تهديد التطرف اليميني.

لقد صعد حزب البديل من أجل ألمانيا من هامش السياسة الألمانية ليحتل المركز الثاني في استطلاعات الرأي الوطنية، في حين تراجع الدعم لائتلاف شولتز المكون من ثلاثة أحزاب. ومن المتوقع أن يفوز الحزب اليميني بثلاثة انتخابات إقليمية في شرق ألمانيا في سبتمبر المقبل.

وكانت الجاذبية المتزايدة لحزب البديل من أجل ألمانيا مدفوعة بسنوات من ارتفاع تكاليف الطاقة والغذاء، والقفزة في عدد الوافدين الجدد من طالبي اللجوء، والاقتتال الداخلي بين ائتلاف شولتز.

ومع ذلك، بعد التقرير عن خطط الترحيل، أعرب عدد متزايد من مديري الأعمال عن قلقهم بشأن صعود اليمين المتطرف وحذروا من التهديد الذي يشكله على ألمانيا كمجتمع مفتوح وموقع جذاب لممارسة الأعمال التجارية.